الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 270 ] وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا

وناديناه من جانب الطور الأيمن الطور: جبل بين مصر ومدين، و "الأيمن" صفة للجانب، أي: ناديناه من ناحيته اليمنى من اليمين، وهي التي تلي يمين موسى عليه السلام، أو من جانبه الميمون من اليمن. ومعنى ندائه منه أنه له الكلام من تلك الجهة. وقربناه نجيا تقريب تشريف مثل حاله عليه السلام بحال من قربه الملك لمناجاته، واصطفاه لمصاحبته. ونجيا، أي: مناجيا حال من أحد الضميرين في ناديناه، أو قربناه، وقيل: مرتفعا لما روي أنه عليه السلام رفع فوق السموات حتى سمع صريف القلم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث