الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى تلك الجنة التي نورث من عبادنا من كان تقيا

جزء التالي صفحة
السابق

تلك الجنة التي نورث من عبادنا من كان تقيا

تلك الجنة مبتدأ وخبر جيء به لتعظيم شأن الجنة، وتعيين أهلها فإن ما في اسم الإشارة من معنى البعد للإيذان ببعد منزلتها، وعلو رتبتها. التي نورث أي: نورثها. من عبادنا من كان تقيا أي: نبقيها عليهم بتقواهم، ونمتعهم بها. كما نبقي على الوارث مال مورثه، ونمتعه به. والوراثة أقوى ما يستعمل في التملك والاستحقاق من الألفاظ من حيث إنها لا تعقب بفسخ، ولا استرجاع، ولا إبطال. وقيل: يورث المتقون من الجنة المساكن التي كانت لأهل النار، لو آمنوا وأطاعوا زيادة في كرامتهم، وقرئ: (نورث) بالتشديد.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث