الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب يبدأ بميامن الميت

1197 حدثنا علي بن عبد الله حدثنا إسماعيل بن إبراهيم حدثنا خالد عن حفصة بنت سيرين عن أم عطية رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في غسل ابنته ابدأن بميامنها ومواضع الوضوء منها

التالي السابق


قوله : ( باب يبدأ بميامن الميت ) أي عند غسله ، وكأنه أطلق في الترجمة ليشعر بأن غير الغسل يلحق به قياسا عليه .

قوله : ( حدثنا خالد ) الحذاء ، وحفصة هي بنت سيرين .

قوله . ( في غسل ابنته ) في رواية هشيم ، عن خالد عند مسلم : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث أمرها أن تغسل ابنته قال لها . فذكره .

قوله : ( ابدأن بميامنها ومواضع الوضوء منها ) ليس بين الأمرين تناف لإمكان البداءة بمواضع الوضوء وبالميامن معا ، قال الزين بن المنير : قوله : " ابدأن بميامنها " ؛ أي في الغسلات التي لا وضوء فيها .

( ومواضع الوضوء منها ) ؛ أي في الغسلة المتصلة بالوضوء . وكأن المصنف أشار بذلك إلى مخالفة أبي قلابة في قوله : " يبدأ بالرأس ثم باللحية " . قال : والحكمة في الأمر بالوضوء تجديد أثر سمة المؤمنين في ظهور أثر الغرة والتحجيل .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث