الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


المسألة الثامنة قوله تعالى : { إلى ذكر الله } : اختلف الناس فيه ، فمنهم من قال : إنه الخطبة ; قاله سعيد بن جبير . ومنهم من قال : إنه الصلاة . والصحيح أنه [ واجب ] الجميع أوله الخطبة ، فإنها تكون عقب النداء ; وهذا يدل على وجوب الخطبة ، وبه قال علماؤنا ، إلا عبد الملك بن الماجشون فإنه رآها سنة .

والدليل على وجوبها أنها تحرم البيع ، ولولا وجوبها ما حرمته ; لأن المستحب لا يحرم المباح . وإذا قلنا : إن المراد بالذكر الصلاة فالخطبة من الصلاة ، والعبد يكون ذاكرا لله [ بفعله ] كما يكون مسبحا لله بفعله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث