الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إذا قال المشرك عند الموت لا إله إلا الله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب إذا قال المشرك عند الموت لا إله إلا الله

1294 حدثنا إسحاق أخبرنا يعقوب بن إبراهيم قال حدثني أبي عن صالح عن ابن شهاب قال أخبرني سعيد بن المسيب عن أبيه أنه أخبره أنه لما حضرت أبا طالب الوفاة جاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجد عنده أبا جهل بن هشام وعبد الله بن أبي أمية بن المغيرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي طالب يا عم قل لا إله إلا الله كلمة أشهد لك بها عند الله فقال أبو جهل وعبد الله بن أبي أمية يا أبا طالب أترغب عن ملة عبد المطلب فلم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرضها عليه ويعودان بتلك المقالة حتى قال أبو طالب آخر ما كلمهم هو على ملة عبد المطلب وأبى أن يقول لا إله إلا الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما والله لأستغفرن لك ما لم أنه عنك فأنزل الله تعالى فيه ما كان للنبي الآية

التالي السابق


قوله : ( باب إذا قال المشرك عند الموت لا إله إلا الله ) قال الزين بن المنير : لم يأت بجواب ( إذا ) ، لأنه صلى الله عليه وسلم لما قال لعمه : قل لا إله إلا الله أشهد لك بها . كان محتملا لأن يكون ذلك خاصا به ، لأن غيره إذا قالها وقد أيقن بالوفاة لم ينفعه . ويحتمل أن يكون ترك جواب إذا ليفهم الواقف عليه أنه موضع تفصيل وفكر ، وهذا هو المعتمد .

ثم أورد المصنف حديث سعيد بن المسيب عن أبيه في قصة أبي طالب عند موته ، وسيأتي الكلام عليه مستوفى في تفسير براءة . وقوله في هذه الطريق : ما لم أنه عنه . أي الاستغفار . وفي رواية الكشميهني " عنك " . وقوله . فأنزل الله فيه الآية " يعني قوله تعالى : ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين الآية كما سيأتي . وقد ثبت لغير أبي ذر " فأنزل الله فيه : ما كان للنبي الآية .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث