الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


76 - الحديث الأول : عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال { أما يخشى الذي يرفع رأسه قبل الإمام : أن يحول الله رأسه رأس حمار ، أو يجعل صورته صورة حمار ؟ } .

التالي السابق


الحديث دليل على منع تقدم المأموم على الإمام في الرفع . هذا منصوصه ، في الرفع من الركوع والسجود . ووجه الدليل : التوعد على الفعل . ولا يكون التوعد إلا عن ممنوع ويقاس عليه : السبق في الخفض ، كالهوي إلى الركوع والسجود .

وفي وقوله صلى الله عليه وسلم " أما يخشى الذي يرفع رأسه قبل الإمام " ما يدل على أن فاعل ذلك : متعرض لهذا الوعيد . وليس فيه دليل على وقوعه ولا بد .

وقوله " أن يحول الله رأسه رأس حمار ، أو يجعل صورته صورة حمار " يقتضي تغيير الصورة الظاهرة . ويحتمل أن يرجع إلى أمر معنوي مجازي . فإن الحمار موصوف بالبلادة . ويستعار هذا المعنى للجاهل بما يجب عليه من فروض الصلاة ومتابعة الإمام . وربما رجح هذا المجاز بأن التحويل في الظاهرة لم يقع مع كثرة رفع المأمومين قبل الإمام . ونحن قد بينا أن الحديث لا يدل على وقوع ذلك . وإنما يدل على كون فاعله متعرضا لذلك ، وكون فعله صالحا لأن يقع [ ص: 225 ] عنه ذلك الوعيد . ولا يلزم من التعرض للشيء وقوع ذلك الشيء .

وأيضا فالمتوعد به لا يكون موجودا في الوقت الحاضر . أعني عند الفعل ، والجهل موجود عند الفعل . ولست أعني بالجهل هاهنا : عدم العلم بالحكم ، بل إما هذا ، وإما أن يكون عبارة عن فعل ما لا يسوغ . وإن كان العلم بالحكم موجودا ; لأنه قد يقال في هذا : إنه جهل . ويقال لفاعله جاهل . والسبب فيه : أن الشيء ينفى لانتفاء ثمرته والمقصود منه . فيقال : فلان ليس بإنسان ، إذا لم يفعل الأفعال المناسبة للإنسانية . ولما كان المقصود من العلم العمل به جاز أن يقال لمن لا يعمل بعلمه : إنه جاهل غير عالم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث