الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى كل نفس ذائقة الموت ونبلوكم بالشر والخير فتنة

جزء التالي صفحة
السابق

كل نفس ذائقة الموت ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون

وقوله تعالى : كل نفس ذائقة الموت أى : ذائقة مرارة مفارقها جسدها برهان على ما أنكر من خلودكم . ونبلوكم الخطاب إما للناس كافة بطريق التلوين ، أو للكفرة بطريق الالتفات ، أي : نعاملكم معاملة من يبلوكم بالشر والخير بالبلايا والنعم هل تصبرون وتشكرون أولا ؟ . فتنة مصدر مؤكد لـ "نبلوكم" من غير لفظه .

وإلينا ترجعون لا إلى غيرنا لا استقلالا ولا اشتراكا ، فنجازيكم حسبما يظهر منكم من الأعمال ، فهو على الأول وعد ووعيد ، وعلى الثاني وعيد محض ، وفيه إيماء إلى أن المقصود من هذه الحياة الدنيا الابتلاء والتعريض للثواب والعقاب . وقرئ : "يرجعون" بالياء على الالتفات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث