الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرع للزوجة التصرف في مهرها بالبيع والهبة والصدقة

جزء التالي صفحة
السابق

( فرع ) قال ابن عرفة اللخمي : للزوجة التصرف في مهرها بالبيع والهبة والصدقة اتفاقا انتهى .

ص ( ونصف الثمن في البيع )

ش : قال في الشامل : إن لم تحاب .

ص ( ولا يرد العتق إلا أن يرده الزوج لعسرها يوم العتق )

ش : قال في المدونة : وإن كان عبدا فأعتقته غرمت نصف قيمته يوم العتق ولا يرد العتق معسرة كانت أو موسرة ; لأنها إن كانت موسرة يوم أعتقت لم يكن للزوج كلام وإن كانت معسرة يوم العتق وقد علم الزوج فترك ذلك رضا ولو قام حينئذ رده إن شاء إن زاد على ثلثها ولم يعتق منه شيء ، قال أبو الحسن الصغير قال اللخمي : إن لم يعلم الزوج حتى طلقها وهي الآن معسرة وكانت يوم الجمعة والعتق موسرة مضى ، وإن كانت معسرة ذلك اليوم إلى اليوم كان له أن يرد هبتها وعتقها وهذا هو المعروف من قوله وهو مبني على أن النصف مترقب ، وأما على القول بأنه بالعقد وجب جميعه فلا رد له ولا مقال ; لأن مقاله كان قبل الطلاق لحقه في مال الزوجة فزال بالطلاق وصار حقه من أجل الدين وهو طارئ بعد الطلاق انتهى . والظاهر أن مراده بقوله كان له أن يرد هبتها على المعروف أن يردها على المعروف أي : يرد النصف من ذلك وهذا ظاهر وعلى هذا فقول المصنف يوم العتق بعسرها يعني أن تكون يوم العتق معسرة يريد أو كان العبد أكثر من ثلثها فإن الزوج له رد العتق في جميعه كما سيأتي في باب الحجر .

قال المصنف : وله رد الجميع إن تبرعت بزائد فإذا رد الزوج العتق فلا يعتق من العبد شيء وكذلك لو كان العبد غير صداق وكان أكثر من ثلثها ويفهم ذلك من التوضيح وليس هذا الحكم خاصا بالعتق بل وكذلك الهبة والصدقة ، وأما وقت الرد : فلم يفهم من كلامه ونقول : يريد ما لم يعلم به ويسكت والله أعلم .

ص ( ثم إن طلقها عتق النصف بلا قضاء ) ش [ ص: 521 ] وانظر هل يكمل عليها إن اختارت عتقه أم لا ؟ وقول المصنف عتق النصف يريد والعبد باق بيدها قاله ابن عبد السلام قال : وكذا الهبة والصدقة فلو مات الزوج عتق جميع العبد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث