الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولوطا آتيناه حكما وعلما ونجيناه من القرية

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 78 ] ولوطا آتيناه حكما وعلما ونجيناه من القرية التي كانت تعمل الخبائث إنهم كانوا قوم سوء فاسقين

ولوطا قيل : هو منصوب بمضمر يفسره قوله تعالى : آتيناه أي : وآتينا لوطا ، وقيل : باذكر . حكما أي : حكمة ، أو نبوة ، أو فصلا بين الخصوم بالحق وعلما بما ينبغي علمه للأنبياء عليهم السلام .

ونجيناه من القرية التي كانت تعمل الخبائث أي : اللواطة ، وصفت بصفة أهلها وأسندت إليها على حذف المضاف وإقامتها مقامه ، كما يؤذن به قوله تعالى : إنهم كانوا قوم سوء فاسقين فإنه كالتعليل له .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث