الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ادفع بالتي هي أحسن السيئة نحن أعلم بما يصفون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ولقد أمر الرسول إلى أن يريه عذابهم؛ ويحين حينه؛ ألا يكون غليظا فيهم؛ بل يدفع بالتي هي أحسن؛ حتى لا يشمس نفوسهم؛ بل إن التبليغ يوجب عليه أن يدنيهم؛ ولو كانوا مناوئين؛ ولذا قال الحكيم العليم: [ ص: 5116 ] ادفع بالتي هي أحسن السيئة نحن أعلم بما يصفون ؛ وقد بين الله (تعالى) لنبيه أنه في سبيل التبليغ لا يدفع السيئة بسيئة مثلها؛ بل يأخذهم بالصفح؛ والتجاوز عن الإساءة في سبيل دعوة الحق والإيمان؛ فقال (تعالى): ادفع بالتي هي أحسن السيئة ؛ " السيئة " ؛ مفعول؛ " بالتي هي أحسن " ؛ أي: الحال التي تكون أحسن الردود؛ ردا مدنيا مقربا؛ وليس جافيا مبعدا؛ والتعبير بأفعل التفضيل معناه أن يتخير خير ما يدفع به سفه القول؛ وحمق الفعال؛ من سخرية واستهزاء وتهكم بدعوته؛ وبالذين معه؛ من ذكرهم بالسوء؛ وإيذائهم؛ وتعذيبهم؛ ورد الإساءة بالأمر الحسن فضيلة ذوي السلام من الرجال الصابرين؛ وقوله (تعالى): نحن أعلم بما يصفون ؛ أي: نحن نعلم علما ليس فوقه علم؛ بالأوصاف التي يصفونك بها؛ أنت وأصحابك؛ فلا تأخذك هذه الأوصاف إلى أن تعاملهم بمثلها؛ إنك جئت هاديا داعيا إلى الحق ومرشدا؛ وما جئت مجافيا ولا معاديا؛ وبالرفق تدنيهم؛ وبالجفوة والغلظة تقصيهم؛ فآلفهم؛ ولا تخاصمهم؛ وأحمق الدعاة من يوجد خصومة بينه وبين من يدعوهم؛ فتثور أعصابهم لتقاوم دعوته؛

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث