الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " وقال الملك ائتوني به أستخلصه لنفسي "

القول في تأويل قوله تعالى : ( وقال الملك ائتوني به أستخلصه لنفسي فلما كلمه قال إنك اليوم لدينا مكين أمين ( 54 ) ) [ ص: 147 ]

قال أبو جعفر : يقول تعالى ذكره : " وقال الملك " ، يعني ملك مصر الأكبر ، وهو فيما ذكر ابن إسحاق : الوليد بن الريان .

19446 - حدثنا بذلك ابن حميد قال : حدثنا سلمة ، عنه .

حين تبين عذر يوسف ، وعرف أمانته وعلمه ، قال لأصحابه : ( ائتوني به أستخلصه لنفسي ) ، يقول : أجعله من خلصائي دون غيري .

وقوله : ( فلما كلمه ) ، يقول : فلما كلم الملك يوسف ، وعرف براءته وعظم أمانته قال له : إنك يا يوسف ، " لدينا مكين أمين " ، أي : متمكن مما أردت وعرض لك من حاجة قبلنا ، لرفعة مكانك ومنزلتك ، لدينا أمين على ما اؤتمنت عليه من شيء .

19447 - حدثنا ابن وكيع قال : حدثنا عمرو ، عن أسباط ، عن السدي قال : لما وجد الملك له عذرا قال : ( ائتوني به أستخلصه لنفسي ) .

19448 - حدثنا بشر قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله : ( أستخلصه لنفسي ) ، يقول : أتخذه لنفسي .

19449 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا وكيع ، عن سفيان ، عن أبي سنان ، عن ابن أبي الهذيل قال الملك : ( ائتوني به أستخلصه لنفسي ) قال : قال له الملك : إني أريد أن أخلصك لنفسي ، غير أني آنف أن تأكل معي .

فقال يوسف : أنا أحق أن آنف ، أنا ابن إسحاق أو : أنا ابن إسماعيل أبو جعفر شك ، وفي كتابي : ابن إسحاق ذبيح الله ، ابن إبراهيم خليل الله .

19450 - حدثنا ابن وكيع قال : حدثني أبي ، عن سفيان ، عن أبي سنان ، عن ابن أبي الهذيل بنحوه غير أنه قال : أنا ابن إبراهيم خليل الله ، ابن إسماعيل ذبيح الله .

19451 - حدثنا أحمد بن إسحاق قال : حدثنا أبو أحمد قال : حدثنا [ ص: 148 ] سفيان ، عن أبي سنان ، عن عبد الله بن أبي الهذيل قال : قال العزيز ليوسف : ما من شيء إلا وأنا أحب أن تشركني فيه ، إلا أني أحب أن لا تشركني في أهلي ، وأن لا يأكل معي عبدي ! قال : أتأنف أن آكل معك؟ فأنا أحق أن آنف منك ، أنا ابن إبراهيم خليل الله ، وابن إسحاق الذبيح ، وابن يعقوب الذي ابيضت عيناه من الحزن .

19452 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا سفيان بن عقبة ، عن حمزة الزيات ، عن ابن إسحاق ، عن أبي ميسرة قال : لما رأى العزيز لبق يوسف وكيسه وظرفه ، دعاه فكان يتغدى ويتعشى معه دون غلمانه . فلما كان بينه وبين المرأة ما كان ، قالت له : تدني هذا! مره فليتغد مع الغلمان . قال له : اذهب فتغد مع الغلمان . فقال له يوسف في وجهه : ترغب أن تأكل معي أو تنكف أنا والله يوسف بن يعقوب نبي الله ، ابن إسحاق ذبيح الله ، ابن إبراهيم خليل الله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث