الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " ولأجر الآخرة خير للذين آمنوا وكانوا يتقون "

القول في تأويل قوله تعالى : ( ولأجر الآخرة خير للذين آمنوا وكانوا يتقون ( 57 ) )

قال أبو جعفر : يقول تعالى ذكره : ولثواب الله في الآخرة ( خير للذين آمنوا ) يقول : للذين صدقوا الله ورسوله ، مما أعطى يوسف في الدنيا من تمكينه له في أرض مصر ( وكانوا يتقون ) ، يقول : وكانوا يتقون الله ، فيخافون عقابه في خلاف أمره واستحلال محارمه ، فيطيعونه في أمره ونهيه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث