الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ووهبنا له أهله ومثلهم معهم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 335 ] ووهبنا له أهله ومثلهم معهم ؛ قيل: " ووهبنا له أهله " : أعطيناه في الآخرة ثواب فقدهم؛ ووهبنا له في الدنيا مثلهم؛ وقيل: أحيي له أهله؛ ووهب له مثلهم؛ رحمة منا ؛ " رحمة " ؛ منصوبة؛ مفعول لها؛ وذكرى لأولي الألباب ؛ لذوي العقول؛ ومعنى " وذكرى لأولي الألباب " : إذا ابتلي اللبيب ذكر بلاء أيوب فصبر.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث