الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين يغشى الناس ؛ " فارتقب " : فانتظر؛ وفي أكثر التفسير أن الدخان قد مضى؛ وذلك حين دعا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على مضر؛ فقال: " اللهم اشدد وطأتك على مضر؛ واجعلها عليهم سنين كسني يوسف " ؛ أي: اجعلهم سنوهم في الجدب كسني يوسف؛ والعرب أيضا تسمي الجدب " السنة " ؛ فيكون المعنى: " اجعلها عليهم جدوبا " ؛ فارتفع القطر؛ وأجدبت الأرض؛ وصار بين السماء والأرض كالدخان. وقوله: هذا عذاب أليم ؛ [ ص: 425 ] المعنى: " يقول الناس الذين يحل بهم الجدب: هذا عذاب أليم؛ وكذلك قوله: ربنا اكشف عنا العذاب ؛

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث