الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إن يوم الفصل ميقاتهم أجمعين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل -: إن يوم الفصل ميقاتهم أجمعين ؛ ويجوز: " ميقاتهم " ؛ بنصب التاء؛ ولا أعلم أنه قرئ بها؛ فلا تقرأن بها؛ فمن قرأ: " ميقاتهم " ؛ بالرفع؛ جعل " يوم الفصل " ؛ اسم " إن " ؛ وجعل " ميقاتهم " ؛ الخبر؛ ومن نصب " ميقاتهم " ؛ جعله اسم " إن " ؛ ونصب " يوم الفصل " ؛ على الظرف؛ ويكون المعنى: " ميقاتهم في يوم الفصل " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث