الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى رحمة من ربك إنه هو السميع العليم

جزء التالي صفحة
السابق

رحمة من ربك [6]

في نصبه خمسة أقوال : قال الأخفش : هو نصب على الحال . وقدره الفراء مفعولا على أنه منصوب بمرسلين ، وجعل الرحمة للنبي صلى الله عليه وسلم . وقال أبو إسحاق : يجوز أن يكون رحمة مفعولا من أجله . وهذا أحسن ما قيل في نصبها . وقيل : هي بدل من أمر ، والقول الخامس : أنها منصوبة على المصدر . ( إنه هو السميع العليم ) يكون "هو" زائدا فاصلا ، ويجوز أن يكون مبتدأ و"السميع" خبره و ( العليم) من نعته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث