الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة الاحتجاج باللغة العربية

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 254 ] الاحتجاج باللغة العربية ]

قال ابن فارس : لغة العرب يحتج بها فيما اختلف فيه إذا كان التنازع في اسم أو صفة أو شيء مما يستعمله العرب من سننها في حقيقة أو مجاز ونحوه ، فأما ما سبيله الاستنباط ، وما فيه لدلائل العقل مجال ، فإن العرب وغيرهم فيه سواء ، وأما خلاف الفقهاء في القرء والعود في الظهار ونحوه فمنه ما يصلح للاحتجاج فيه بلغة العرب ، ومنه ما يوكل إلى غير ذلك .

قال : ويقع في الكلمة الواحدة لغتان كالصرام ، وثلاث كالزجاج ، وأربع كالصداق ، وخمس كالشمال ، وست كالقسطاس ولا يكون أكثر من هذا . ا هـ .

قلت : وهذا غريب ، فقد حكوا في الأصبع عشر لغات ، وكذا الأنملة ، ونظائره كثيرة ، وقيل : في " أف " خمسون لغة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث