الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

محمد بن يوسف

ابن بشر الهروي الحافظ الصادق الرحال ، أبو عبد الله ، الشافعي الفقيه .

سمع الربيع بن سليمان المرادي ، والعباس بن الوليد البيروتي ، والحسن بن مكرم ، ومحمد بن عوف الطائي ، ومحمد بن حماد الطهراني وطبقتهم بمصر والشام والعراق .

حدث عنه : الطبراني ، والزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي ، والقاضي أبو بكر الأبهري وعبد الواحد بن أبي هاشم المقرئ وطائفة ، [ ص: 253 ] آخرهم موتا أبو بكر محمد بن أحمد بن عثمان بن أبي الحديد ، الدمشقي وثقه أبو بكر الخطيب وغيره .

وإنما طلب هذا الشأن في الكهولة ، ولو أنه سمع في حداثته لصار أسند أهل زمانه .

ولد سنة ثلاثين ومائتين .

وتوفي في شهر رمضان سنة ثلاثين وثلاثمائة .

أخبرنا أبو الفضل بن تاج الأمناء ، أنبأنا عبد المعز بن محمد ، وزينب بنت أبي القاسم ، قالا : أخبرنا زاهر بن طاهر ، أخبرنا أبو سعيد الكنجروذي حدثنا محمد بن أحمد الحافظ ، حدثنا محمد بن يوسف الهروي بدمشق ، أخبرنا محمد بن حماد ، أخبرنا عبد الرزاق ، عن معمر ، عن أبي هارون العبدي ، وعن معاوية بن قرة عن أبي الصديق الناجي ، عن أبي سعيد ، قال : ذكر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بلاء يصيب هذه الأمة ، حتى لا يجد أحد ملجأ ، فيبعث الله من عترتي رجلا يملأ الأرض قسطا وعدلا ، كما ملئت ظلما وجورا ، يرضى عنه ساكن السماء وساكن الأرض ، لا تدع السماء من قطرها شيئا إلا صبته مدرارا ، ولا تدع الأرض من نباتها شيئا إلا أخرجته ، حتى يتمنى الأحياء الأموات ، يعيش في ذلك سبع سنين أو ثمان أو تسع سنين .

[ ص: 254 ] غريب فرد ، والواو التي مع " عن معاوية " ملحقة في نسختي ، فيحرر ذلك . وأبو هارون واه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث