الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم

جزء التالي صفحة
السابق

أفرأيت من اتخذ إلهه هواه [23]

["من" في موضع نصب . وللعلماء في معناها ثلاثة أقوال فمن أجلها ما رواه علي بن أبي طلحة عن ابن عباس ( أفرأيت من اتخذ إلهه هواه )] قال : الكافر اتخذ دينه بغير هدى من الله جل وعز ولا برهان . وقال الحسن : هو الذي كلما اشتهى شيئا لم يمتنع منه . وقال سعيد بن جبير : كان أحدهم يعبد الشيء فإذا رأى غيره أحسن منه عبده وترك الآخر . قال أبو جعفر : قول الحسن على التشبيه كما قال جل وعز ( اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله ) والأشبه بنسق الآية أن يكون للكفار . ( وأضله الله على علم ) فيه ثلاثة أقوال : منها أن المعنى أضله عن الثواب على علم منه بأنه لا يستحقه ، والقول الثاني أن المعنى على علم منه بأن عبادته لا [ ص: 148 ] تنفعه . وهذان القولان لم يقلهما متقدم وأولى ما قيل في الآية ما رواه علي بن أبي طلحة عن ابن عباس ( وأضله الله على علم ) قال : في سابق علمه . قال سعيد بن جبير : ( وأضله الله على علم ) أي على علم قد علمه منه ( وختم على سمعه وقلبه ) قال أبو جعفر : قد ذكرناه في سورة "البقرة" ( وجعل على بصره غشاوة ) [وفي قراءة عبد الله ( وجعل على بصره غشاوة) مروية بفتح الغين وهي لغة ربيعة فيما يظن الفراء . وقراءة عكرمة : "غشاوة" بضم الغين . وهي لغة عكل . قال أبو الحسن بن كيسان : ويحذف الألف منها فيكون فيها إذا حذفت الألف ثلاث لغات : غشوة وغشوة وغشوة . وأما المعنى فمتقارب ، إنما هو تمثيل أي لا يبصر الحق فهو بمنزلة من على بصره غشاوة إلا أن الأكثر في كلام العرب في مثل هذا أن يكون على فعالة وذلك في كل ما كان مشتملا على الشيء نحو عمامة وكذا ولاية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث