الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 445 ] القول في تأويل قوله تعالى : ( فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه )

قال أبو جعفر : وقوله جل ثناؤه : ( فيتعلمون منهما ) ، خبر مبتدأ عن المتعلمين من الملكين ما أنزل عليهما ، وليس بجواب لقوله : ( وما يعلمان من أحد ) ، بل هو خبر مستأنف ، ولذلك رفع فقيل : "فيتعلمون" ، فمعنى الكلام إذا : وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة ، فيأبون قبول ذلك منهما ، فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه .

وقد قيل : إن قوله : ( فيتعلمون ) ، خبر عن اليهود معطوف على قوله "ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت" ، " فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه ) . وجعلوا ذلك من المؤخر الذي معناه التقديم .

والذي قلنا أشبه بتأويل الآية؛ لأن إلحاق ذلك بالذي يليه من الكلام ، ما كان للتأويل وجه صحيح ، أولى من إلحاقه بما قد حيل بينه وبينه من معترض الكلام .

و"الهاء" و"الميم" و"الألف" من قوله : ( منهما ) ، من ذكر الملكين ، ومعنى ذلك : فيتعلم الناس من الملكين الذي يفرقون به بين المرء وزوجه .

و"ما" التي مع "يفرقون" بمعنى "الذي" . وقيل : معنى ذلك : السحر الذي يفرقون به . وقيل : هو معنى غير السحر . وقد ذكرنا اختلافهم في ذلك فيما مضى قبل . [ ص: 446 ]

وأما "المرء" ، فإنه بمعنى : رجل من أسماء بني آدم ، والأنثى منه "المرأة" . يوحد ويثنى ، ولا تجمع ثلاثته على صورته ، يقال منه : "هذا امرؤ صالح ، وهذان امرآن صالحان" ، ولا يقال : هؤلاء امرؤو صدق ، ولكن يقال : "هؤلاء رجال صدق" ، وقوم صدق . وكذلك المرأة توحد وتثنى ولا تجمع على صورتها . يقال : هذه امرأة ، وهاتان امرأتان" ، ولا يقال : هؤلاء امرآت ، ولكن : "هؤلاء نسوة" .

وأما "الزوج" ، فإن أهل الحجاز يقولون لامرأة الرجل : "هي زوجه" بمنزلة الزوج الذكر ، ومن ذلك قول الله تعالى ذكره : ( أمسك عليك زوجك ) [ سورة الأحزاب : 37 ] ، وتميم وكثير من قيس وأهل نجد يقولون : "هي زوجته" ، كما قال الشاعر :


وإن الذي يمشي يحرش زوجتي كماش إلى أسد الشرى يستبيلها



فإن قال قائل : وكيف يفرق الساحر بين المرء وزوجه؟ قيل : قد دللنا فيما مضى على أن معنى "السحر" : تخييل الشيء إلى المرء بخلاف ما هو به في عينه وحقيقته ، بما فيه الكفاية لمن وفق لفهمه . فإن كان [ ص: 447 ] ذلك صحيحا بالذي استشهدنا عليه ، فتفريقه بين المرء وزوجه : تخييله بسحره إلى كل واحد منهما شخص الآخر على خلاف ما هو به في حقيقته ، من حسن وجمال ، حتى يقبحه عنده ، فينصرف بوجهه ويعرض عنه ، حتى يحدث الزوج لامرأته فراقا ، فيكون الساحر مفرقا بينهما بإحداثه السبب الذي كان منه فرقة ما بينهما ، وقد دللنا ، في غير موضع من كتابنا هذا ، على أن العرب تضيف الشيء إلى مسببه من أجل تسببه ، وإن لم يكن باشر فعل ما حدث عن السبب ، بما أغنى عن إعادته في هذا الموضع ، فكذلك تفريق الساحر بسحره بين المرء وزوجه . وبنحو الذي قلنا في ذلك قاله عدد من أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

1703 - حدثنا بشر بن معاذ قال : حدثنا يزيد بن زريع قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة : ( فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه ) ، وتفريقهما : أن يؤخذ كل واحد منهما عن صاحبه ، ويبغض كل واحد منهما إلى صاحبه .

وأما الذين أبوا أن يكون الملكان يعلمان الناس التفريق بين المرء وزوجه ، فإنهم وجهوا تأويل قوله : ( فيتعلمون منهما ) إلى "فيتعلمون مكان ما علماهم ما يفرقون به بين المرء وزوجه ، كقول القائل : ليت لنا كذا من كذا" ، أي مكان كذا ، كما قال الشاعر :


جمعت من الخيرات وطبا وعلبة     وصرا لأخلاف المزنمة البزل
[ ص: 448 ] ومن كل أخلاق الكرام نميمة     وسعيا على الجار المجاور بالنجل


يريد بقوله : "جمعت من الخيرات" ، مكان خيرات الدنيا ، هذه الأخلاق الرديئة والأفعال الدنيئة ، ومنه قول الآخر :


صلدت صفاتك أن تلين حيودها     وورثت من سلف الكرام عقوقا



يعني : ورثت مكان سلف الكرام عقوقا من والديك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث