الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وثمود فما أبقى

جزء التالي صفحة
السابق

وثمود فما أبقى [51]

قال بعض العلماء : أي فلم يبقهم على كفرهم وعصيانهم حتى أفناهم وأهلكهم وهذا القول خطأ؛ لأن الفاء لا يعمل ما بعدها فيما قبلها فلا يجوز أن تنصب ثمود بأبقى ، وأيضا فإن بعد الفاء "ما" وأكثر النحويين لا يجيز أن يعمل ما بعد ما فيما قبلها . والصواب أن ثمودا منصوب على العطف على عاد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث