الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا "

القول في تأويل قوله تعالى : ( ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا ( 33 ) الذين يحشرون على وجوههم إلى جهنم أولئك شر مكانا وأضل سبيلا ( 34 ) )

يقول تعالى ذكره : ولا يأتيك يا محمد هؤلاء المشركون بمثل يضربونه إلا جئناك [ ص: 267 ] من الحق ، بما نبطل به ما جاءوا به ، وأحسن منه تفسيرا .

كما حدثنا القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : ثني حجاج ، عن ابن جريج : ( ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق ) قال : الكتاب بما ترد به ما جاءوا به من الأمثال التي جاءوا بها وأحسن تفسيرا .

وعنى بقوله ( وأحسن تفسيرا ) وأحسن مما جاءوا به من المثل بيانا وتفصيلا .

وبنحو الذي قلنا في ذلك ، قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن سعد ، قال : ثني أبي ، قال : ثني عمي ، قال : ثني أبي ، عن ابن عباس قوله : ( وأحسن تفسيرا ) يقول : أحسن تفصيلا .

حدثنا القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : ثني حجاج ، عن ابن جريج ، عن مجاهد : ( وأحسن تفسيرا ) قال : بيانا .

حدثت عن الحسين ، قال : سمعت أبا معاذ يقول : أخبرنا عبيد ، قال : سمعت الضحاك يقول في قوله : ( وأحسن تفسيرا ) يقول : تفصيلا .

وقوله : ( الذين يحشرون على وجوههم إلى جهنم أولئك شر مكانا ) يقول تعالى ذكره لنبيه : هؤلاء المشركون يا محمد ، القائلون لك ( لولا نزل عليه القرآن جملة واحدة ) ومن كان على مثل الذي هم عليه من الكفر بالله ، الذين يحشرون يوم القيامة على وجوههم إلى جهنم ، فيساقون إلى جهنم شر مستقرا في الدنيا والآخرة من أهل الجنة في الجنة ، وأضل منهم في الدنيا طريقا .

وبنحو الذي قلنا في ذلك ، قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثني القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : ثني حجاج ، عن ابن جريج ، عن مجاهد ( الذين يحشرون على وجوههم إلى جهنم ) قال : الذي أمشاهم على أرجلهم قادر على أن يمشيهم على وجوههم ( أولئك شر مكانا ) من أهل الجنة ( وأضل سبيلا ) قال : طريقا .

حدثني محمد بن يحيى الأزدي ، قال : ثنا الحسين بن محمد ، قال : ثنا شيبان ، عن قتادة ، قوله : ( الذين يحشرون على وجوههم إلى جهنم ) قال : حدثنا أنس بن [ ص: 268 ] مالك أن رجلا قال : يا رسول الله ، كيف يحشر الكافر على وجهه؟ قال : الذي أمشاه على رجليه قادر على أن يمشيه على وجهه " .

حدثنا أبو سفيان الغنوي يزيد بن عمرو ، قال : ثنا خلاد بن يحيى الكوفي ، قال : ثنا سفيان الثوري ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، قال : أخبرني من سمع أنس بن مالك يقول : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : كيف يحشرهم على وجوههم؟ قال : " الذي يحشرهم على أرجلهم قادر بأن يحشرهم على وجوههم " .

حدثنا عبيد بن محمد الوراق ، قال : ثنا يزيد بن هارون ، قال : أخبرنا إسماعيل بن أبي خالد ، عن أبي داود ، عن أنس بن مالك ، قال : " سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم : كيف يحشر أهل النار على وجوههم؟ فقال : إن الذي أمشاهم على أقدامهم قادر على أن يمشيهم على وجوههم " .

حدثني أحمد بن المقدام قال : ثنا حزم ، قال : سمعت الحسن يقول : قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية ( الذين يحشرون على وجوههم إلى جهنم ) فقالوا : يا نبي الله ، كيف يمشون على وجوههم؟ قال : أرأيت الذي أمشاهم على أقدامهم أليس قادرا أن يمشيهم على وجوههم " .

حدثنا القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : ثنا هشيم ، قال : أخبرنا منصور بن زاذان ، عن علي بن زيد بن جدعان ، عن أبي خالد ، عن أبي هريرة ، قال : " يحشر الناس يوم القيامة على ثلاثة أصناف : صنف على الدواب ، وصنف على أقدامهم ، وصنف على وجوههم ، فقيل : كيف يمشون على وجوههم؟ قال : إن الذي أمشاهم على أقدامهم ، قادر أن يمشيهم على وجوههم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث