الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فأصحاب الميمنة ما أصحاب الميمنة

جزء التالي صفحة
السابق

فأصحاب الميمنة [8] رفع بالابتداء ( ما أصحاب الميمنة ) [ ص: 324 ] مبتدأ وخبره في موضع خبر الأول ، وقيل : التقدير ما هم فلذلك صلح أن يكون خبرا عن الأول لما عاد عليه ذكره وكذا "القارعة ما القارعة" يظهر الاسم على سبيل التعظيم والتشديد . وهذا قول حسن؛ لأن إعادة الاسم فيه معنى التعظيم ، وكذا فأصحاب الميمنة ما أصحاب الميمنة قيل : إنما قيل لهم : أصحاب الميمنة لأنهم أعطوا كتبهم بأيمانهم ، وقيل : لأنهم أخذ بهم ذات اليمين . وهذه علامة في القيامة لمن نجا ، وقيل : إن الجنة على يمين الناس يوم القيامة ، وعلى هذا

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث