الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " فرددناه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن "

القول في تأويل قوله تعالى : ( فرددناه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن ولتعلم أن وعد الله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون ( 13 ) )

يقول تعالى ذكره : ( فرددنا ) موسى ( إلى أمه ) بعد أن التقطه آل فرعون ، لتقر عينها بابنها ، إذ رجع إليها سليما من قتل فرعون ( ولا تحزن ) على فراقه إياها [ ص: 535 ] ( ولتعلم أن وعد الله ) الذي وعدها إذ قال لها ( فإذا خفت عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني ) . . . الآية ، ( حق ) .

وبنحو الذي قلنا في ذلك ، قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( فرددناه إلى أمه ) فقرأ حتى بلغ ( لا يعلمون ) ووعدها أنه راده إليها وجاعله من المرسلين ، ففعل الله ذلك بها .

وقوله : ( ولكن أكثرهم لا يعلمون ) يقول تعالى ذكره : ولكن أكثر المشركين لا يعلمون أن وعد الله حق ، لا يصدقون بأن ذلك كذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث