الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة التأكيد على خلاف الأصل

جزء التالي صفحة
السابق

[ المسألة ] الثانية [ التأكيد على خلاف الأصل ]

أنه على خلاف الأصل فلا يحمل اللفظ عليه إلا عند تعذر حمله على فائدة مجددة ، وهو معنى قولهم : إذا دار اللفظ بين حمله على التأسيس أو التأكيد فالتأسيس أولى ، لأنه أكثر فائدة .

[ المسألة ] الثالثة

أنه يكتفي في تلك الفائدة بأي معنى كان ، وشرط الطرطوشي كونها من مقتضى اللسان فحذا بها حذو اللفظ . قال : ولا يجوز حمله على فائدة يخرجها الفقهاء ليست من مقتضى لسان العرب ، لأن ذلك وضع لغة عليهم ، وما قاله ضعيف ، لأن المفهوم من دلالة اللفظ ليس من باب اللفظ حتى يلتزم فيه أحكام اللفظ .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث