الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " وقيل ادعوا شركاءكم فدعوهم فلم يستجيبوا لهم ورأوا العذاب لو أنهم كانوا يهتدون "

القول في تأويل قوله تعالى : ( وقيل ادعوا شركاءكم فدعوهم فلم يستجيبوا لهم ورأوا العذاب لو أنهم كانوا يهتدون ( 64 ) )

يقول تعالى ذكره : وقيل للمشركين بالله الآلهة والأنداد في الدنيا : ( ادعوا شركاءكم ) الذين كنتم تدعون من دون الله ( فدعوهم فلم يستجيبوا لهم ) يقول : فلم يجيبوهم ( ورأوا العذاب ) يقول : وعاينوا العذاب ( لو أنهم كانوا يهتدون ) يقول : فودوا حين رأوا العذاب لو أنهم كانوا في الدنيا مهتدين للحق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث