الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فإذا انشقت السماء فكانت وردة كالدهان

فإذا انشقت السماء فكانت وردة كالدهان فبأي آلاء ربكما تكذبان فيومئذ لا يسأل عن ذنبه إنس ولا جان فبأي آلاء ربكما تكذبان .

تفريع على إخبار فرع على بعض الخبر المجمل في قوله سنفرغ لكم أيها الثقلان إلى آخره ، تفصيل لذلك الإجمال بتعيين وقته وشيء من أهوال ما يقع فيه للمجرمين وبشائر ما يعطاه المتقون من النعيم والحبور .

وقوله فكانت وردة تشبيه بليغ ، أي كانت كوردة .

والوردة : واحدة الورد ، وهو زهر أحمر من شجرة دقيقة ذات أغصان شائكة تظهر في فصل الربيع وهو مشهور . ووجه الشبه قيل هو شدة الحمرة ، أي يتغير لون السماء المعروف أنه أزرق إلى البياض ، فيصير لونها أحمر قال تعالى يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات . ويجوز عندي : أن يكون وجه الشبه كثرة الشقوق كأوراق الوردة .

والدهان ، بكسر الدال : دردي الزيت . وهذا تشبيه ثان للسماء في التموج والاضطراب .

وجملة فبأي آلاء ربكما تكذبان معترضة بين جملة الشرط وجملة الجواب وقد مثل بها في مغني اللبيب للاعتراض بين الشرط وجوابه ، وعين كونها معترضة لا [ ص: 262 ] حالية ، وهذه الجملة معترضة تكرير للتقرير والتوبيخ كما هو مبين ، وانشقاق السماء من أحوال الحشر ، أي فإذا قامت القيامة وانشقت السماء . كما قال تعالى فيومئذ وقعت الواقعة وانشقت السماء أن قوله يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية . وهذا هو الانشقاق المذكور في قوله ويوم تشقق السماء بالغمام ونزل الملائكة تنزيلا الملك يومئذ الحق للرحمن في سورة الفرقان .

وجملة فيومئذ لا يسأل عن ذنبه إلخ جواب شرط إذا . واقترن بالفاء لأنها صدرت باسم زمان وهو يومئذ وذلك لا يصلح لدخول إذا عليه .

ومعنى لا يسأل عن ذنبه : نفي السؤال الذي يريد به السائل معرفة حصول الأمر المتردد فيه ، وهذا مثل قوله تعالى ولا يسأل عن ذنوبهم المجرمون .

وليس هو الذي في قوله تعالى فوربك لنسألنهم أجمعين عما كانوا يعملون وقوله وقفوهم إنهم مسئولون ، فإن ذلك للتقرير والتوبيخ فإن يوم القيامة متسع الزمان ، ففيه مواطن لا يسأل أهل الذنوب عن ذنوبهم ، وفيه مواطن يسألون فيها سؤالا تقرير وتوبيخ .

وجملة فبأي آلاء ربكما تكذبان .

تكرير للتقرير والتوبيخ .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث