الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى خاشعة أبصارهم ترهقهم ذلة وقد كانوا يدعون إلى السجود وهم سالمون

جزء التالي صفحة
السابق

خاشعة [43].

نصب على الحال ( أبصارهم ) رفع بالخشوع، ويجوز رفعهما جميعا على المبتدأ وخبره ( ترهقهم ذلة ) في موضع نصب أيضا على الحال، ويجوز قطعه من الأول ( وقد كانوا يدعون إلى السجود وهم سالمون ) أي في الدنيا.

[ ص: 16 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث