الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "ثم أضطره إلى عذاب النار "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى ( ثم أضطره إلى عذاب النار )

قال أبو جعفر : يعني تعالى ذكره بقوله : "ثم أضطره إلى عذاب النار" ، ثم أدفعه إلى عذاب النار وأسوقه إليها ، كما قال تعالى ذكره : ( يوم يدعون إلى نار [ ص: 56 ] جهنم دعا ) [ سورة الطور : 13 ] .

ومعنى"الاضطرار" ، الإكراه . يقال : "اضطررت فلانا إلى هذا الأمر" ، إذا ألجأته إليه وحملته عليه .

فذلك معنى قوله : "ثم أضطره إلى عذاب النار" ، أدفعه إليها وأسوقه ، سحبا وجرا على وجهه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث