الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سياق ما ورد في كتاب الله من الآيات مما فسر أو دل على أن القرآن كلام الله غير مخلوق

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 241 ] سياق ما ورد في كتاب الله من الآيات مما فسر أو دل على أن القرآن كلام الله غير مخلوق .

354 - أخبرنا محمد بن عثمان بن محمد الدقيقي قال : حدثنا [ ص: 242 ] الحسين بن محمد بن عبادة الواسطي قال : حدثنا مسلم بن عيسى الأحمر قال : حدثنا إبراهيم بن بشار قال : حدثنا سفيان بن عيينة ، عن محمد بن سوقة ، عن مكحول ، عن ابن عباس قال : قرآنا عربيا غير ذي عوج قال : غير مخلوق .

355 - وأخبرنا الحسين بن أحمد بن إبراهيم الطبري قال : حدثنا الحسن بن طاهر قال : حدثنا مسبح بن حاتم البصري بالبصرة قال : حدثنا عبد الأعلى بن عبد الكريم الخراساني قال : حدثنا عبد الله بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس في قوله : قرآنا عربيا غير ذي عوج قال : غير مخلوق .

* ومن دلائل الكتاب من حيث الاستنباط قوله تبارك وتعالى : [ ص: 243 ] إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون .

356 - أخبرنا الحسين بن أحمد بن إبراهيم الطبري قال : حدثنا محمد بن بندار ، ومحمد بن إسحاق بن مبشر الطبريان قالا : حدثنا أبو نعيم الإستراباذي قال : قلت للربيع : سمعت البويطي يقول : إنما خلق الله كل شيء بكن ، فإن كانت كن مخلوقة فمخلوق خلق مخلوقا . قال : فحكاه الربيع .

- قلت : وهذا معنى ما يعبرون عنه العلماء اليوم : إن هذا كن الأول كان مخلوقا ، فهو مخلوق بكن أخرى .

فهذا يؤدي إلى ما لا يتناهى ، وهو قول مستحيل . .

357 - حدثنا جعفر بن عبد الله بن يعقوب قال : أخبرنا محمد بن هارون الروياني قال : حدثنا عمرو بن علي قال : حدثنا أبو داود قال : حدثنا عبد الواحد بن سليم ، عن عطاء قال : حدثني الوليد بن عبادة وسألته : كيف كانت وصية أبيك حين حضره الموت ؟ قال : دعاني فقال : يا بني ، اتق الله ، واعلم أنك لا تتقي الله حتى تؤمن بالله ، وتؤمن بالقدر خيره وشره ، فإن مت على غير هذا دخلت النار ، [ ص: 244 ] سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : " أول ما خلق الله القلم قال : اكتب ، فكتب ما كان وما هو كائن إلى الأبد " .

قلت : فأخبر أن أول الخلق القلم ، والكلام قبل القلم ، وإنما جرى القلم بكلام الله الذي قبل الخلق إذا كان القلم أول الخلق .

* استنباط آية أخرى من كتاب الله وهي قوله : ألا له الخلق والأمر ففرق بينهما . والخلق هو المخلوقات ، والأمر هو القرآن .

358 - أخبرنا محمد بن عبد الرحمن بن العباس قال : أخبرنا عبد الله بن محمد البغوي قال : حدثنا سعيد بن نصير أبو عثمان الواسطي الشعيري في مجلس خلف بن هشام البزار قال : سمعت ابن عيينة يقول : " ما يقول هذا الدويبة ؟ يعني بشرا المريسي ، قالوا : يا أبا محمد : يزعم أن القرآن مخلوق . قال : فقد كذب ، قال الله عز وجل : ألا له الخلق والأمر فالخلق خلق الله ، والأمر القرآن " .

وكذلك قال أحمد بن حنبل ، ونعيم بن حماد ، ومحمد بن يحيى الذهلي ، وعبد السلام بن عاصم الرازي ، وأحمد بن سنان الواسطي ، وأبو حاتم الرازي .

* استنباط آية أخرى من القرآن وهو قوله عز وجل [ ص: 245 ] : ولكن حق القول مني ، وما كان منه فهو غير مخلوق .

359 - وذكر أحمد بن فرج الضرير قال : حدثنا علي بن الحسن الهاشمي قال : حدثنا عمي قال : سمعت وكيع بن الجراح يقول : " من زعم أن القرآن مخلوق فقد زعم أن شيئا من الله مخلوق . فقلت : يا أبا سفيان ، من أين قلت هذا ؟ قال : لأن الله - تبارك وتعالى - يقول : ولكن حق القول مني ، ولا يكون من الله شيء مخلوق " وكذلك فسره أحمد بن حنبل ، ونعيم بن حماد ، والحسن بن الصباح البزار ، وعبد العزيز بن يحيى المكي الكناني .

* استنباط آية أخرى من القرآن وهو قوله : ولو أنما في الأرض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله والمخلوقات كلها تنفد وتفنى ، وكلمات الله لا تفنى ، وتصديق ذلك قوله تعالى حين يفنى خلقه : لمن الملك اليوم ، فيجيب تعالى نفسه : لله الواحد القهار .

360 - وعن قتادة في قوله تعالى : ولو أنما في الأرض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله ، قال : قال المشركون : إنما هذا كلام يوشك أن ينفد ، فأنزل الله تعالى ما تسمعون .

يقول : لو كان شجر الأرض أقلاما ، ومع البحر سبعة أبحر مدادا ، [ ص: 246 ] لتكسرت الأقلام ونفدت البحور قبل أن تنفد عجائب ربي وحكمته وكلماته وعلمه .

361 - وعن الحسن في تفسير هذه الآية : ولو أن ما في الأرض من شجرة مذ خلق الله الدنيا إلى أن تقوم الساعة أقلام ، والبحر يمده من بعده سبعة أبحر لتكسرت الأقلام ، ونفدت البحور ، ولم تنفد كلمات الله : فعلت كذا صنعت كذا .

- ذكره عبد الرحمن قال : حدثنا أبي قال : حدثنا أحمد بن عبدة قال : أخبرنا يزيد بن زريع قال : حدثنا أبو رجاء قال : سمعت الحسن قرأ : ولو أنما في الأرض فذكره كما مضى .

362 - وعن أبي الجوزاء ومطر الوراق مثله .

363 - وسأل رجل أبا الهذيل العلاف المعتزلي البصري عن القرآن ، فقال : مخلوق . فقال له : مخلوق يموت أو يخلد ؟ قال : لا ، بل يموت . قال فمتى يموت القرآن ؟ قال : إذا مات من يتلوه فهو موته . قال : فقد مات من يتلوه وقد ذهبت الدنيا وتصرمت وقال الله عز وجل : لمن الملك اليوم فهذا القرآن وقد مات الناس . فقال : ما أدري . وبهت .

[ ص: 247 ] وذكره عبد الرحمن قال : حدثنا أبو سعيد أحمد بن يحيى بن سعيد القطان قال : سمعت رجلا سأل أبا الهذيل فذكره .

364 - أخبرنا محمد بن عبد الرحمن بن العباس قال : أخبرنا عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري قال : حدثنا يونس بن عبد الأعلى قال : حدثنا ابن وهب ، عن يونس ، عن الزهري ، عن سعيد ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " يطوي الله الأرض يوم القيامة ويطوي السماوات بيمينه ، ثم يقول : أنا الملك ، فأين ملوك الأرض " ؟ أخرجه البخاري ومسلم جميعا من حديث ابن وهب .

365 - ذكره عبد الرحمن بن أبي حاتم قال : ذكره أحمد بن محمد بن عثمان أبو عمرو الدمشقي قال : حدثنا محمد بن شعيب بن شابور قال : أخبرنا أبو رافع المديني إسماعيل بن رافع ، عن محمد بن كعب القرظي ، عن أبي هريرة أنه قال : حدثنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " يأمر الله إسرافيل بنفخة الصعقة فإذا هم خامدون وجاء ملك الموت فقال : يا رب فقد مات أهل السماء والأرض إلا من شئت فيقول : من بقي ؟ وهو أعلم ، قال : يا رب بقيت أنت الحي الذي لا تموت وبقي حملة عرشك وبقي جبريل وميكائيل وبقيت أنا . فيقول : ليمت جبريل وميكائيل وليمت حملة عرشي .

[ ص: 248 ] فيقول الله تعالى وهو أعلم : فمن بقي ؟ فيقول : بقيت أنت الحي الذي لا تموت وبقيت أنا . فيقول : يا ملك الموت أنت خلق من خلقي خلقتك لما رأيت فمت . ثم لا يحيى . فإذا لم يبق إلا الله الواحد الصمد قال الله : لا موت على أهل الجنة ، ولا موت على أهل النار . ثم طوى الله السماء والأرض كطي السجل للكتاب ثم قال : أنا الجبار لمن الملك اليوم ؟ ثم قال : لمن الملك اليوم ؟ ثلاثا ، ثم قال لنفسه : لله الواحد القهار
.

366 - أخبرنا أحمد بن عبيد قال : أخبرنا علي بن عبد الله بن مبشر قال : حدثنا أبو الأشعث قال : حدثنا المعتمر ، عن أبيه ، عن أبي نضرة ، عن ابن عباس قال : ينادي المنادي بين يدي الصيحة فيسمعها الأحياء والموتى ، وينزل الله تعالى إلى سماء الدنيا فيقول : لمن الملك اليوم ؟ لله الواحد القهار ، قلت : وهذه دلالة نعيم بن حماد ، وإسحاق بن راهويه ، وهشام بن عبيد الله الرازي ، وسعيد بن رحمة المصيصي صاحب ابن المبارك ، وأبي إسحاق الفزاري .

[ ص: 249 ] سياق ما روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - مما يدل على أن القرآن من صفات الله القديمة .

وحكي عن آدم وموسى عليهما السلام كذلك .

[ ص: 250 ] 367 - أخبرنا عيسى بن علي قال : أخبرنا عبد الله بن محمد البغوي قال : حدثنا هدبة بن خالد قال : حدثنا حماد بن سلمة ، عن عمار بن أبي عمار قال : سمعت أبا هريرة يقول : إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : لقي آدم موسى فقال موسى لآدم : أنت الذي خلقك الله بيده ، وأسكنك جنته ، وأسجد لك ملائكته ، فعلت ما فعلت وأخرجت ذريتك من الجنة ؟ قال آدم لموسى : أنت الذي اصطفاك الله برسالاته وكلامه وآتاك التوراة ، أنا أقدم أو الذكر ؟ [ ص: 251 ] قال : بل الذكر .

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فحج آدم موسى
.

368 - أخبرنا عبيد الله بن أحمد بن علي قال : حدثنا حمزة بن القاسم بن عبد العزيز قال : حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن منصور قال : حدثنا إبراهيم بن المنذر قال : حدثنا إبراهيم بن المهاجر بن مسمار قال : حدثني عمر بن حفص مولى الحرقة ، عن أبي هريرة \ح\

369 - وأخبرنا علي بن محمد بن أحمد بن بكران قال : أخبرنا الحسن بن محمد بن عثمان قال : حدثنا يعقوب بن سفيان قال : حدثنا إبراهيم بن المنذر قال : حدثني إبراهيم بن المهاجر بن مسمار ، عن عمر بن حفص بن ذكوان مولى الحرقة ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إن الله قرأ طه ويس قبل أن يخلق آدم بألف عام " .

وفي حديث عبد الرحمن بن منصور " أو ألفي عام " .

قال : " فلما سمعت الملائكة القرآن قالوا : طوبى لأمة ينزل [ ص: 252 ] عليها هذا " . وفي حديث عبد الرحمن : " لأمة ينزل هذا عليها ، وطوبى لأجواف تحمل هذا ، وطوبى للسان أو لإنسان تكلم بهذا " . ولفظ عبد الرحمن : وطوبى لألسن تكلم بهذا ، وطوبى لأجواف تحمل هذا .

[ ص: 253 ] سياق ما روي من إجماع الصحابة على أن القرآن غير مخلوق .

روي عن علي - رضي الله عنه - قال يوم صفين : ما حكمت مخلوقا وإنما حكمت القرآن . ومعه أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، ومع معاوية أكثر منه . فهو إجماع بإظهار وانتشار وانقراض عصر من غير اختلاف ولا إنكار . وعن ابن عباس ، وابن عمر ، وابن مسعود مثله .

* وعن عمرو بن دينار : أدركت تسعة من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقولون : من قال : القرآن مخلوق ؛ فهو كافر .

[ ص: 254 ] ولقد لقي عمر بن دينار ابن عباس ، وابن عمر ، وابن الزبير ، وجابر بن عبد الله ، والمسور بن مخرمة ، وسعد بن عائذ القرظ مؤذن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، والسائب بن يزيد الكندي ، وأبا الطفيل عامر بن واثلة وروى له عن أنس فهؤلاء تسعة .

* علي - رضي الله عنه .

370 - أخبرنا الحسين بن علي بن زنجويه القطان القزويني قال : حدثنا سليمان بن يزيد المعدل قال : حدثنا الحسن بن أيوب القزويني قال : حدثنا إسحاق وهو أبو داود الشعراني ، قال : حدثنا ابن المصفى يعني محمدا ، عن عمرو بن جميع ، عن ميمون بن مهران ، عن ابن عباس قال : لما حكم علي الحكمين قالت له الخوارج : حكمت رجلين ؟ قال : " ما حكمت مخلوقا ، إنما حكمت القرآن " .

371 - وأخبرنا أحمد بن محمد قال : أخبرنا عمر بن أحمد قال : حدثنا محمد بن مخلد بن مصلح ، عن مخلد بن خالد قال : [ ص: 255 ] حدثنا إبراهيم بن راشد قال : حدثنا الفضل بن عبد الله الفارسي ، عن عمرو بن جميع أبي المنذر ، عن ميمون بن مهران ، عن ابن عباس ، قالوا لعلي ، فذكر مثله .

372 - ذكره عبد الرحمن قال : حدثنا محمد بن حجاج الحضرمي المصري قال : حدثنا معلى بن عبد العزيز بن القعقاع قال : حدثنا عتبة بن السكن الفزاري قال : حدثنا الفرج بن يزيد الكلاعي قال : قالوا لعلي يوم صفين : حكمت كافرا أو منافقا ؟ فقال : ما حكمت مخلوقا ، ما حكمت إلا القرآن .

373 - أخبرنا محمد بن الحسين بن يعقوب قال : حدثنا أحمد بن عثمان بن يحيى ، حدثنا عبد الكريم بن الهيثم ، حدثنا علي بن صالح الأنماطي \ح\

وأخبرنا أحمد بن محمد قال : أخبرنا عمر بن أحمد قال : حدثنا أحمد بن عبد الله بن خالد قال : حدثنا عبد الكريم بن الهيثم قال : حدثنا علي بن صالح قال : حدثنا يوسف بن عدي ، عن محبوب بن محرز ، عن الأعمش ، عن إبراهيم بن يزيد التيمي ، عن الحارث بن سويد قال : [ ص: 256 ] قال علي : يذهب الناس حتى لا يبقى أحد يقول لا إله إلا الله ، فإذا فعلوا ذلك ضرب يعسوب الدين ذنبه فيجتمعون إليه من أطراف الأرض كما يجمع قرع الخريف . ثم قال علي : إني لأعرف اسم أميرهم ومناخ ركابهم ، يقولون : القرآن مخلوق . وليس بخالق ولا مخلوق ، ولكنه كلام الله ، منه بدأ وإليه يعود .

ابن عباس - رضي الله عنه .

375 - ذكره عبد الرحمن بن أبي حاتم قال : حدثنا أبي قال : حدثني علي بن صالح بن جابر الأنماطي قال : حدثنا علي بن عاصم \ح\

376 - قال : وحدثنا أبي قال : حدثنا الصهيبي عم علي بن عاصم ، عن علي بن عاصم ، عن عمران بن حدير ، عن عكرمة قال : كان ابن عباس في جنازة ، فلما وضع الميت في لحده قام رجل فقال : اللهم رب القرآن اغفر له . فوثب إليه ابن عباس فقال : " مه ، القرآن منه " [ ص: 257 ] زاد الصهيبي في حديثه فقال ابن عباس : القرآن كلام الله ليس بمربوب ، منه خرج وإليه يعود .

ابن عمر رضي الله عنه .

377 - أخبرنا محمد بن سهل ، أخبرنا أحمد بن سليم قال : أخبرنا عمر بن محمد الجوهري قال : حدثنا علي بن أحمد قال : حدثنا الحسن بن عرفة ، قال : حدثنا هشيم بن بشير قال : أخبرنا خالد الحذاء قال : سمعت أبا العريان يقول : قال عبد الله بن عمر : القرآن كلام الله غير مخلوق .

ابن مسعود رضي الله عنه .

378 - أخبرنا جعفر بن عبد الله بن يعقوب قال : أخبرنا محمد بن هارون الروياني قال : حدثنا أبو الربيع قال : حدثنا أبو عوانة ، عن أبي سنان ، عن عبد الله بن أبي الهذيل ، عن حنظلة ، عن خويلد العنزي قال : [ ص: 258 ] أخذ عبد الله بيدي ، فلما أشرفنا على السدة إذ نظر إلى السوق فقال : اللهم إني أسألك خيرها وخير أهلها ، وأعوذ بك من شرها وشر أهلها . قال : فمر برجل يحلف بسورة من القرآن أو آية . قال : فغمز عبد الله بيدي ثم قال : أتراه مكفرا ؟ أما إن كل آية فيها يمين .

379 - وأخبرنا علي بن أحمد بن حفص المقري قال : حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم قال : حدثنا معاذ بن المثنى قال : حدثنا مسدد قال : حدثنا يحيى وهو ابن سعيد القطان ، عن سفيان ، عن الأعمش ، عن عبد الله بن قرة ، عن أبي كنف قال : قال عبد الله : من حلف بالقرآن فعليه بكل آية يمين . قال : فذكرت ذلك لإبراهيم فقال : قال عبد الله : من حلف بالقرآن فعليه بكل آية يمين ، ومن كفر بحرف منه فقد كفر به أجمع .

[ ص: 259 ] قلت : والكفارة لا تجب إذا حلف بمخلوق .

أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - رضي الله عنهم .

380 - أخبرنا الشيخ أبو حامد أحمد بن أبي طاهر الفقيه رحمه الله قال : أخبرنا عمر بن أحمد الواعظ قال : حدثنا محمد بن هارون الحضرمي قال : حدثنا القاسم بن العباس الشيباني قال : حدثنا سفيان بن عيينة ، عن عمرو بن دينار قال : أدركت تسعة من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقولون : من قال القرآن مخلوق ؛ فهو كافر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث