الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى ( ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب )

قال أبو جعفر : يعني تعالى ذكره بقوله : "ووصى بها" ، ووصى بهذه الكلمة . عنى ب"الكلمة" قوله "أسلمت لرب العالمين" ، وهي "الإسلام" [ ص: 94 ] الذي أمر به نبيه صلى الله عليه وسلم ، وهو إخلاص العبادة والتوحيد لله ، وخضوع القلب والجوارح له .

ويعني بقوله : "ووصى بها إبراهيم بنيه" ، عهد إليهم بذلك وأمرهم به .

وأما قوله : "ويعقوب" ، فإنه يعني : ووصى بذلك أيضا يعقوب بنيه ، كما : -

2086 - حدثنا بشر بن معاذ قال : حدثنا يزيد بن زريع قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة قوله : "ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب" ، يقول : ووصى بها يعقوب بنيه بعد إبراهيم .

2087 - حدثني محمد بن سعد قال : حدثني أبي قال : حدثني عمي قال : حدثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس : "ووصى بها إبراهيم بنيه" ، وصاهم بالإسلام ، ووصى يعقوب بمثل ذلك .

قال أبو جعفر : وقال بعضهم : قوله : ( ووصى بها إبراهيم بنيه ) ، خبر منقض . وقوله : " ويعقوب " خبر مبتدأ . فإنه قال : " ووصى بها إبراهيم بنيه " . بأن يقولوا : أسلمنا لرب العالمين - ووصى يعقوب بنيه : أن : " يا بني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون " .

ولا معنى لقول من قال ذلك . لأن الذي أوصى به يعقوب بنيه ، نظير الذي أوصى به إبراهيم بنيه : من الحث على طاعة الله ، والخضوع له ، والإسلام .

فإن قال قائل : فإن كان الأمر على ما وصفت : من أن معناه : ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب : أن "يا بني" - فما بال "أن" محذوفة من الكلام ؟

قيل : لأن الوصية قول ، فحملت على معناها . وذلك أن ذلك لو جاء بلفظ [ ص: 95 ] القول ، لم تحسن معه"أن" ، وإنما كان يقال : وقال إبراهيم لبنيه ويعقوب : "يا بني" . فلما كانت الوصية قولا حملت على معناها دون لفظها ، فحذفت "أن" التي تحسن معها ، كما قال تعالى ذكره : ( يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين ) [ سورة النساء : 11 ] ، وكما قال الشاعر :


إني سأبدي لك فيما أبدي لي شجنان شجن بنجد


وشجن لي ببلاد السند



فحذفت "أن" ، إذ كان الإبداء باللسان في المعنى قولا فحمله على معناه دون لفظه .

وقد قال بعض أهل العربية : إنما حذفت "أن" من قوله : " ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب " ، اكتفاء بالنداء - يعني بالنداء قوله : "يا بني" وزعم أن علته في ذلك أن من شأن العرب الاكتفاء بالأدوات عن "أن" ، كقولهم : "ناديت هل قمت ؟ - وناديت أين زيد ؟" . قال : وربما أدخلوها مع الأدوات . فقالوا : "ناديت ، أن هل قمت ؟" .

[ ص: 96 ] وقد قرأ جماعة من القرأة : "وأوصى بها إبراهيم" ، بمعنى : عهد .

وأما من قرأ "ووصى" مشددة ، فإنه يعني بذلك أنه عهد إليهم عهدا بعد عهد ، وأوصى وصية بعد وصية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث