الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الظلم ظلمات يوم القيامة

جزء التالي صفحة
السابق

باب الظلم ظلمات يوم القيامة

2315 حدثنا أحمد بن يونس حدثنا عبد العزيز الماجشون أخبرنا عبد الله بن دينار عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال الظلم ظلمات يوم القيامة

التالي السابق


قوله : ( باب الانتصار من الظالم ، لقوله جل ذكره : لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم . والذين ) يعني : وقوله والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون أما الآية الأولى فروى الطبري من طريق السدي قال في قوله : " إلا من ظلم " أي فانتصر بمثل ما ظلم به فليس عليه ملام ، وعن مجاهد " إلا من ظلم " [ ص: 120 ] فانتصر فإن له أن يجهر بالسوء ، وعنه نزلت في رجل نزل بقوم فلم يضيفوه فرخص له أن يقول فيهم .

قلت : ونزولها في واقعة عين لا يمنع حملها على عمومها . وعن ابن عباس المراد بالجهر من القول الدعاء فرخص للمظلوم أن يدعو على من ظلمه ، وأما الآية الثانية فروى الطبري من طريق السدي أيضا في قوله : والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون قال : يعني ممن بغى عليهم من غير أن يعتدوا . وفي الباب حديث أخرجه النسائي وابن ماجه بإسناد حسن من طريق التيمي عن عروة عن عائشة قالت : دخلت على زينب بنت جحش فسبتني ، فردعها النبي - صلى الله عليه وسلم - فأبت ، فقال لي : سبيها . فسببتها حتى جف ريقها في فمها فرأيت وجهه يتهلل .

قوله : ( وقال إبراهيم ) أي النخعي ( كانوا ) أي السلف ( يكرهون أن يستذلوا ) بالذال المعجمة من الذل وهو بضم أوله وفتح المثناة وهذا الأثر وصله عبد بن حميد وابن عيينة في تفسيرهما في تفسير الآية المذكورة .

قوله : باب عفو المظلوم لقوله تعالى : إن تبدوا خيرا أو تخفوه أو تعفوا عن سوء فإن الله كان عفوا قديرا وجزاء سيئة سيئة أي وقوله تعالى : وجزاء سيئة سيئة مثلها إلخ وكأنه يشير إلى ما أخرجه الطبري عن السدي في قوله : أو تعفوا عن سوء أي عن ظلم ، وروى ابن أبي حاتم عن السدي في قوله : وجزاء سيئة سيئة مثلها قال : إذا شتمك شتمته بمثلها من غير أن تعتدي فمن عفا وأصلح فأجره على الله وعن الحسن رخص له إذا سبه أحد أن يسبه . وفي الباب حديث أخرجه أحمد وأبو داود من طريق عجلان عن سعيد المقبري عن أبي هريرة أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال لأبي بكر : ما من عبد ظلم مظلمة فعفا عنها إلا أعز الله بها نصره .

[ ص: 121 ] قوله : ( باب : الظلم ظلمات يوم القيامة ) أورد فيه حديث ابن عمر بهذا اللفظ من غير مزيد ، وقد رواه أحمد من طريق محارب بن دثار عن ابن عمر وزاد في أوله " يا أيها الناس اتقوا الظلم " وفي رواية " إياكم والظلم " وأخرجه البيهقي في " الشعب " من هذا الوجه وزاد فيه : قال محارب : أظلم الناس من ظلم لغيره . وأخرجه مسلم من حديث جابر في أول حديث بلفظ " اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة ، واتقوا الشح " الحديث ، قال ابن الجوزي : الظلم يشتمل على معصيتين : أخذ مال الغير بغير حق ، ومبارزة الرب بالمخالفة ، والمعصية فيه أشد من غيرها لأنه لا يقع غالبا إلا بالضعيف الذي لا يقدر على الانتصار ، وإنما ينشأ الظلم عن ظلمة القلب لأنه لو استنار بنور الهدى لاعتبر ، فإذا سعى المتقون بنورهم الذي حصل لهم بسبب التقوى اكتنفت ظلمات الظلم الظالم حيث لا يغني عنه ظلمه شيئا .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث