الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة الليل والنهار مثنى مثنى

233 - وذكر مالك في آخر هذا الباب أنه بلغه أن عبد الله بن عمر كان يقول : صلاة الليل والنهار مثنى مثنى ، يسلم من كل [ ص: 222 ] ركعتين .

التالي السابق


6525 - وهذا تفسير لحديثه المجمل الذي رواه عن النبي " صلاة الليل مثنى مثنى " .

[ ص: 223 ] 6526 - ويدل على ما قاله الشافعي : إنه حديث خرج على جواب السائل كأنه قال : يا رسول الله كيف صلاة الليل ؟ فقال : مثنى مثنى ، ولو سأله عن صلاة النهار لقال أيضا مثل ذلك ، بدليل هذا الحديث عن ابن عمر أنه قال : صلاة الليل والنهار مثنى مثنى .

6527 - وقد روى علي بن عبد الله الأزدي البارقي عن ابن عمر ، عن النبي أنه قال : " صلاة الليل والنهار مثنى مثنى ركعتين " .

6528 - وسيأتي القول في ذلك في باب الوتر إن شاء الله تعالى .

6529 - وقوله مثنى مثنى يقتضي التسليم من كل ركعتين كما جاء مفسرا في هذا الخبر عن ابن عمر ، لأنه لا يقال للظهر مثنى مثنى ولا للعصر مثنى مثنى ، وإن كان فيهما جلوس في كل ركعتين .

6530 - وهذا كله يدل على ضعف مذهب الكوفيين في إجازتهم عشر ركعات ، وثمانيا ، ومثنى ، وأربعا .

[ ص: 224 ] 6531 - وقد روى يحيى بن سعيد الأنصاري ، عن نافع ، عن ابن عمر ، أنه كان يتطوع بالنهار أربعا لا يفصل بينهن .

6532 - وهذا لو صح احتمل أن يكون لا يفصل بينهن بتقدم عن موضعه ولا تأخر وجلوس طويل أو كلام ، والله أعلم .

6533 - وهذا المعنى يروى عن النبي من حديث المغيرة بن شعبة ومن حديث أبي هريرة .

6534 - حدثنا سعيد بن نصر ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا إسماعيل بن إسحاق ، قال : حدثنا سليمان بن حرب ، قال : حدثنا حماد بن زيد ، عن أيوب ، عن الحجاج بن عبيد ، عن إبراهيم بن إسماعيل ، عن أبي هريرة ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " أيعجز أحدكم أن يتقدم أو يتأخر أو عن يمينه أو عن شماله " يعني في السبحة بعد الفريضة .

[ ص: 225 ] 6535 - قال إسماعيل : هكذا حدثني به سليمان بن حرب ، وحدثناه عارم بن الفضل ، قال : حدثنا حماد بن زيد ، عن ليث ، عن الحجاج بن عبيد ، عن إبراهيم بن إسماعيل ، عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم .

6536 - قال أبو عمر : إبراهيم بن إسماعيل هذا مجهول ، وكذلك [ ص: 226 ] الحجاج بن عبيد ، وإنما روى حديثه ليث لا أيوب . وهو حديث لا يحتج بمثله .

6537 - ولكن قد روى ابن عيينة ، عن عمرو بن دينار ، عن عطاء ، عن ابن عباس ، قال : إذا صلى أحدكم المكتوبة : ثم أراد أن يصلي بعدها فليتقدم ولا يتكلم .

6538 - قال أبو عمر : هذا حديث صحيح .

6539 - وسفيان ، عن حصين ، عن الشعبي ، قال : إذا صليت المكتوبة ثم أردت أن تتكلم فاخط خطوة أو تكلم .

6540 - قال أبو عمر : قد خالف ابن عمر ابن عباس في هذا القول ، فقال : وأي فضل أفضل من السلام ؟

6541 - وسيأتي في موضعه إن شاء الله تعالى .

6542 - وكان مالك - رحمه الله - لا يرى بأسا أن يتطوع من سوى الإمام في موضعه ولا يتقدم ولا يتأخر ولا يتكلم ، وكان ينكر قول من كره ذلك على معنى ما روي عن ابن عمر وغيره في ذلك .

[ ص: 227 ] 6543 - وإنما قلنا : إن قوله : مثنى مثنى يقتضي السلام من كل ركعتين في النوافل مع ما تقدم ذكره ; لأن ابن عمر روى عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه كان يصلي قبل الظهر ركعتين وبعدها ركعتين ، وقبل العصر ركعتين ، وبعد المغرب ركعتين ، وبعد الجمعة ركعتين ، في بيته وهو كان أشد الناس امتثالا لما روي عن النبي .

6544 - حدثنا سعيد بن نصر ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا محمد بن وضاح ، قال حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، قال : حدثنا وكيع وغندر ، عن شعبة ، عن يعلى بن عطاء ، عن علي الأزدي ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " صلاة الليل والنهار ركعتان ركعتان " . وقال غندر : " مثنى مثنى " .

6545 - وذكر ابن وهب ، قال : حدثنا عمرو بن الحارث ، عن بكير بن عبد الله الأشج أن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان حدثه ، أنه سمع ابن عمر يقول : صلاة الليل والنهار مثنى مثنى . يعني التطوع .

6546 - فكيف يقبل مع هذا عن ابن عمر أنه كان يتطوع بالنهار أربعا لا يفصل بينهن ، ومع ما رواه علي الأزدي عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم ؟ !



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث