الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "فاذكروني أذكركم "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى ( فاذكروني أذكركم )

قال أبو جعفر : يعني تعالى ذكره بذلك : فاذكروني أيها المؤمنون بطاعتكم إياي فيما آمركم به وفي ما أنهاكم عنه ، أذكركم برحمتي إياكم ومغفرتي لكم ، كما : -

2312 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا ابن المبارك ، عن ابن لهيعة ، عن عطاء بن دينار ، عن سعيد بن جبير : "فاذكروني أذكركم " قال : اذكروني بطاعتي ، أذكركم بمغفرتي .

وقد كان بعضهم يتأول ذلك أنه من الذكر بالثناء والمدح .

ذكر من قال ذلك :

1313 - حدثني المثنى قال : حدثنا إسحاق قال : حدثنا ابن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن الربيع في قوله : "فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون " ، إن الله ذاكر من ذكره ، وزائد من شكره ، ومعذب من كفره . [ ص: 212 ]

2314 - حدثني موسى قال : حدثني عمرو قال : حدثنا أسباط ، عن السدي : "اذكروني أذكركم " قال : ليس من عبد يذكر الله إلا ذكره الله . لا يذكره مؤمن إلا ذكره برحمة ، ولا يذكره كافر إلا ذكره بعذاب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث