الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

546 باب انتقاض الطهر بالإغماء .

( أخبرنا ) أبو عبد الله الحافظ ، أخبرني أبو النضر الفقيه ، ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ، ثنا أحمد بن يونس ( وأخبرنا ) علي بن أحمد بن عبدان ، أنا أحمد بن عبيد ، ثنا إسماعيل بن إسحاق ، ثنا أحمد بن يونس ، ثنا زائدة بن قدامة ، ثنا موسى بن أبي عائشة ، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة قال : دخلت على عائشة - رضي الله عنها - فقلت : ألا تحدثيني عن مرض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؟ فقالت : بلى ، ثقل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : أصلى الناس ؟ قلنا : لا يا رسول الله ، هم ينتظرونك . قال : ضعوا لي ماء في المخضب ، ففعلنا ، فاغتسل ، ثم ذهب لينوء ، فأغمي عليه ، ثم أفاق ، فقال : أصلى الناس ؟ قلنا : لا هم ينتظرونك يا رسول الله . فقال : ضعوا لي ماء في المخضب ، ففعلنا فاغتسل ، ثم ذهب لينوء ، فأغمي عليه ، ثم أفاق ، فقال : أصلى الناس ؟ فقلنا : لا هم ينتظرونك يا رسول الله ، فقال : ضعوا لي ماء في المخضب ، ففعلنا فاغتسل ، ثم ذهب لينوء ، فأغمي عليه ، ثم أفاق ، فقال : أصلى الناس ؟ فقلنا : لا وهم ينتظرونك يا رسول الله ، قالت : والناس عكوف في المسجد ينتظرون رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لصلاة العشاء الآخرة ، قالت : فأرسل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى أبي بكر أن يصلي بالناس . وذكر الحديث . لفظهما سواء ، وباقي الحديث في كتاب الصلاة ، رواه البخاري ومسلم جميعا في الصحيح عن أحمد بن يونس . والغسل بالإغماء شيء استحبه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والوضوء يكفي إن شاء الله تعالى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث