الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الصفوف على الجنازة

باب في الصفوف على الجنازة

3166 حدثنا محمد بن عبيد حدثنا حماد عن محمد بن إسحق عن يزيد بن أبي حبيب عن مرثد اليزني عن مالك بن هبيرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من مسلم يموت فيصلي عليه ثلاثة صفوف من المسلمين إلا أوجب قال فكان مالك إذا استقل أهل الجنازة جزأهم ثلاثة صفوف للحديث

التالي السابق


( عن مالك بن هبيرة ) : بالتصغير ( إلا أوجب ) : الله عليه الجنة ( قال ) : مرثد ( إذا استقل أهل الجنازة ) : أي عدهم قليلا ، وفي رواية الترمذي قال : كان مالك بن هبيرة إذا صلى على جنازة فتقال الناس عليها جزأهم ثلاثة أجزاء هو تفاعل من القلة أي رآهم قليلا .

والحديث فيه دليل على أن من صلى عليه ثلاثة صفوف من المسلمين غفر له ، وأقل ما يسمى صفا رجلان ولا حد لأكثره كذا في النيل ( جزأهم ) : بالتشديد أي فرقهم وجعل القوم الذين يمكن أن يكونوا صفا واحدا ( ثلاثة صفوف للحديث ) : وفي جعله صفوفا إشارة إلى كراهة الانفراد .

قال المنذري : والحديث أخرجه الترمذي وابن ماجه ، وقال الترمذي حديث حسن .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث