الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


52 - فصل

[ ادعاء رب الأرض دفع الخراج ]

وإذا ادعى رب الأرض دفع الخراج لم يقبل قوله ، ولو ادعى دفع الزكاة ويعرفها بنفسه قبل قوله .

والفرق بينهما أن الزكاة عبادة فهي كالصوم والصلاة والاغتسال من الجنابة ، وقول المسلم في ذلك مقبول من غير يمين .

وأما الخراج فهو حق عليه بمنزلة الديون ، فلا يقبل قوله إلا ببينة فهو كالجزية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث