الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


المظفر

السلطان الشهيد الملك المظفر سيف الدين قطز بن عبد الله المعزي .

كان أنبل مماليك المعز ، ثم صار نائب السلطنة لولده المنصور . وكان فارسا شجاعا ، سائسا ، دينا ، محببا إلى الرعية . هزم التتار ، وطهر الشام منهم يوم عين جالوت ، وهو الذي كان قتل الفارس أقطاي فقتل به ، ويسلم له إن شاء الله جهاده ويقال : إنه ابن أخت خوارزم شاه جلال الدين ، وإنه حر واسمه محمود بن ممدود .

[ ص: 201 ] ويذكر عنه أنه يوم عين جالوت لما أن رأى انكشافا في المسلمين رمى على رأسه الخوذة وحمل ، ونزل النصر .

وكان شابا أشقر ، وافر اللحية ، تام الشكل ، وثب عليه بعض الأمراء وهو راجع إلى مصر بين الغرابي والصالحية ، فقتل في سادس عشر ذي القعدة سنة ثمان وخمسين وستمائة ولم يكمل سنة في السلطنة رحمه الله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث