الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

منقبة سعد بن مالك رضي الله عنه

منقبة سعد بن مالك -رضي الله عنه-

وعن علي -رضي الله عنه- قال: ما سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جمع أبويه لأحد إلا سعد بن مالك . المراد: سعد بن أبي وقاص، ومالك : اسم لأبي وقاص؛ فإني سمعته يوم أحد يقول: « يا سعد! ارم فداك أبي وأمي ».

قال في «الترجمة»: كأن عليا لم يعلم تفدية الزبير، ولم يسمعه، فقال: ما سمعت. انتهى. قال في «المرقاة»: قيل: الجمع بينه وبين خبر الزبير : أن عليا لم يطلع على ذلك، أو أراد بذلك تقييده بيوم أحد. انتهى.

قال في «اللمعات»: والظاهر أن الإطلاق المقيد بنفي السماع بلا واسطة، وهو لا ينافي أنه اطلع على تفدية الزبير بواسطة الغير. انتهى. متفق عليه.

والحديث يدل على عظيم فضل سعد، وإن شركه غيره فيها.

وعن سعد قال: إني لأول العرب رمى بسهم في سبيل الله . متفق عليه.

وأما حديث الزبير، فلفظه مرفوعا عنه -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «من يأتي بني قريظة، فيأتيني بخبرهم؟»، فانطلقت، فلما [ ص: 443 ] رجعت، جمع لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أبويه، فقال: «فداك أبي وأمي ، والحديث متفق عليه أيضا. وبنو قريظة : طائفة من اليهود، من سكان حوالي المدينة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث