الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وإن يتفرقا أي: المرأة وبعلها، وقرئ (يتفارقا) أي: وإن لم يصطلحا ولم يقع بينهما وفاق بوجه ما من الصلح وغيره ووقعت بينهما الفرقة بطلاق يغن الله كلا منهما أي: يجعله مستغنيا عن الآخر، ويكفه ما أهمه، وقيل: يغني الزوج بامرأة أخرى، والمرأة بزوج آخر من سعته أي: من غناه وقدرته، وفي ذلك تسلية لكل من الزجين بعد الطلاق، وقيل: زجر لهما عن المفارقة، وكيفما كان فهو مقيد بمشيئة الله تعالى وكان الله واسعا أي: غنيا وكافيا للخلق، أو مقتدرا، أو عالما حكيما متقنا في أفعاله وأحكامه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث