الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " وقوموا لله قانتين "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 228 ] القول في تأويل قوله : ( وقوموا لله قانتين ( 238 ) )

قال أبو جعفر : اختلف أهل التأويل في معنى قوله " قانتين " .

فقال بعضهم : معنى " القنوت " ، الطاعة . ومعنى ذلك : وقوموا لله في صلاتكم مطيعين له فيما أمركم به فيها ونهاكم عنه .

ذكر من قال ذلك :

5498 - حدثني علي بن سعيد الكندي قال : حدثنا عبد الله بن المبارك ، عن ابن عون ، عن الشعبي في قوله : " وقوموا لله قانتين " قال : مطيعين .

5499 - حدثني أبو السائب سلم بن جنادة قال : حدثنا ابن إدريس ، عن ابن عون ، عن الشعبي مثله .

5500 - حدثني ابن حميد قال : حدثنا يحيى بن واضح قال : حدثنا أبو المنيب ، عن جابر بن زيد : " وقوموا لله قانتين " يقول : مطيعين . .

5501 - حدثني أبو السائب قال : حدثنا ابن إدريس ، عن عثمان بن الأسود ، عن عطاء : " وقوموا لله قانتين " قال : مطيعين .

5502 - حدثنا أحمد بن عبدة الحمصي قال : حدثنا أبو عوانة ، عن ابن بشر ، عن سعيد بن جبير في قوله : " وقوموا لله قانتين " قال : مطيعين .

5503 - حدثنا محمد بن بشار قال : حدثنا عبد الرحمن قال : حدثنا سفيان ، [ ص: 229 ] عن الربيع بن أبي راشد ، عن سعيد بن جبير أنه سئل عن " القنوت " فقال : القنوت الطاعة .

5504 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا يحيى بن واضح قال : حدثنا عبيد بن سليمان ، عن الضحاك قال : القنوت ، الذي ذكره الله في القرآن ، إنما يعني به الطاعة .

5505 - حدثني يحيى بن أبي طالب قال : أخبرنا يزيد بن هارون قال : أخبرنا جويبر ، عن الضحاك : " وقوموا لله قانتين " قال : إن أهل كل دين يقومون لله عاصين ، فقوموا أنتم لله طائعين .

5506 - حدثني المثنى قال : حدثنا إسحاق قال : حدثنا أبو زهير ، عن جويبر ، عن الضحاك في قوله : " وقوموا لله قانتين " قال : قوموا لله مطيعين في كل شيء ، وأطيعوه في صلاتكم .

5507 - حدثت عن الحسين بن الفرج قال : سمعت أبا معاذ قال : أخبرنا عبيد قال : سمعت الضحاك يقول : " وقوموا لله قانتين " القنوت الطاعة ، يقول : لكل أهل دين صلاة ، يقومون في صلاتهم لله عاصين ، فقوموا لله مطيعين .

5508 - حدثني المثنى قال : حدثنا عبد الله بن صالح قال : حدثني معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس قوله : " قانتين " يقول : مطيعين .

5509 - حدثني محمد بن سعد قال : حدثني أبي قال : حدثني عمي قال : حدثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس قوله : " وقوموا لله قانتين " قال : مطيعين .

5510 - حدثني المثنى قال : حدثنا الحماني قال : حدثني شريك ، عن [ ص: 230 ] سالم ، عن سعيد : " وقوموا لله قانتين ، يقول : مطيعين .

5511 - حدثني عمران بن بكار الكلاعي قال : حدثنا خطاب بن عثمان قال : حدثنا أبو روح عبد الرحمن بن سنان السكوني حمصي لقيته بأرمينية قال : سمعت الحسن بن أبي الحسن يقول في قوله : " وقوموا لله قانتين " قال : طائعين .

5512 - حدثني محمد بن عمرو قال : حدثنا أبو عاصم ، عن عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قول الله : " وقوموا لله قانتين " قال : مطيعين .

5513 - حدثني المثنى قال : حدثنا أبو حذيفة قال : حدثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد مثله .

5514 - حدثنا بشر بن معاذ قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة قوله : " وقوموا لله قانتين " يقول : مطيعين .

5515 - حدثنا أحمد بن إسحاق قال : حدثنا أبو أحمد الزبيري قال : حدثنا فضيل بن مرزوق ، عن عطية قال : كانوا يأمرون في الصلاة بحوائجهم ، حتى أنزلت : " وقوموا لله قانتين " فتركوا الكلام . قال : " قانتين " مطيعين .

5516 - حدثني محمد بن عمارة الأسدي قال : حدثنا عبيد الله بن موسى قال : أخبرنا فضيل ، عن عطية في قوله : " وقوموا لله قانتين " قال : كانوا يتكلمون في الصلاة بحوائجهم حتى نزلت : " وقوموا لله قانتين " فتركوا الكلام في الصلاة .

5517 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال : حدثني حجاج ، عن ابن جريج قال : قال ابن عباس في قوله : " وقوموا لله قانتين " قال : كان أهل دين يقومون فيها عاصين ، فقوموا أنتم لله مطيعين .

5518 - حدثنا الربيع بن سليمان قال : حدثنا أسد بن موسى قال : حدثنا ابن لهيعة قال : حدثنا دراج ، عن أبي الهيثم ، عن أبي سعيد ، عن رسول الله صلى [ ص: 231 ] الله عليه وسلم أنه قال : كل حرف في القرآن فيه " القنوت " فإنما هو الطاعة " .

5519 - حدثنا العباس بن الوليد قال : أخبرني أبي قال : حدثنا سعيد بن عبد العزيز قال : القنوت طاعة الله ، يقول الله - تعالى ذكره - : " وقوموا لله قانتين " مطيعين .

5520 - حدثنا سعيد بن الربيع قال : حدثنا سفيان قال : قال ابن طاوس : كان أبي يقول : القنوت طاعة الله .

وقال آخرون : " القنوت " في هذه الآية ، السكوت . وقالوا : تأويل الآية : وقوموا لله ساكتين عما نهاكم الله أن تتكلموا به في صلاتكم .

ذكر من قال ذلك :

5521 - حدثني موسى بن هارون قال : حدثنا عمرو قال : حدثنا أسباط ، عن السدي : " وقوموا لله قانتين " القنوت ، في هذه الآية ، السكوت .

5522 - حدثني موسى قال : حدثنا عمرو قال : حدثنا أسباط ، عن السدى في خبر ذكره ، عن مرة ، عن ابن مسعود قال : كنا نقوم في الصلاة فنتكلم ، ويسأل الرجل صاحبه عن حاجته ، ويخبره ، ويردون عليه إذا سلم ، حتى أتيت أنا فسلمت فلم يردوا علي السلام ، فاشتد ذلك علي ، فلما قضى النبي - صلى الله عليه وسلم - صلاته قال : إنه لم يمنعني أن أرد عليك السلام إلا أنا أمرنا أن [ ص: 232 ] نقوم قانتين لا نتكلم في الصلاة ، والقنوت : السكوت .

5523 - حدثني محمد بن عبيد المحاربي قال : حدثنا الحكم بن ظهير ، عن عاصم ، عن زر ، عن عبد الله قال : كنا نتكلم في الصلاة ، فسلمت على النبي - صلى الله عليه وسلم - فلم يرد علي ، فلما انصرف قال : قد أحدث الله أن لا تكلموا في الصلاة ، ونزلت هذه الآية : " وقوموا لله قانتين " .

5524 - حدثنا عبد الحميد بن بيان السكري قال : أخبرنا محمد بن يزيد ، وحدثنا أبو كريب قال : حدثنا ابن أبي زائدة ، وابن نمير ، ووكيع ، ويعلى بن عبيد جميعا ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن الحارث بن شبل ، عن أبي عمرو الشيباني ، عن زيد بن أرقم قال : كنا نتكلم في الصلاة على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يكلم أحدنا صاحبه في الحاجة ، حتى نزلت هذه الآية : " حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين " فأمرنا بالسكوت .

[ ص: 233 ] 5525 - حدثنا هناد بن السري قال : حدثنا أبو الأحوص ، عن سماك ، عن عكرمة في قوله : " وقوموا لله قانتين " قال : كانوا يتكلمون في الصلاة ، يجيء خادم الرجل إليه وهو في الصلاة فيكلمه بحاجته ، فنهوا عن الكلام .

5526 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا هارون بن المغيرة عن عنبسة ، عن الزبير بن عدي ، عن كلثوم بن المصطلق ، عن عبد الله بن مسعود قال : إن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان عودني أن يرد علي السلام في الصلاة ، فأتيته ذات يوم فسلمت فلم يرد علي ، وقال : إن الله يحدث في أمره ما يشاء ، وإنه قد أحدث لكم في الصلاة أن لا يتكلم أحد إلا بذكر الله ، وما ينبغي من تسبيح وتمجيد : " وقوموا لله قانتين " . [ ص: 234 ] 5527 - حدثني يونس قال : أخبرنا ابن وهب قال : قال ابن زيد في قوله : " وقوموا لله قانتين " قال : إذا قمتم في الصلاة فاسكتوا ، لا تكلموا أحدا حتى تفرغوا منها . قال : والقانت المصلي الذي لا يتكلم .

وقال آخرون : " القنوت " في هذه الآية ، الركوع في الصلاة والخشوع فيها . وقالوا في تأويل الآية : وقوموا لله في صلاتكم خاشعين ، خافضي الأجنحة ، غير عابثين ولا لاعبين .

ذكر من قال ذلك :

5528 - حدثني سلم بن جنادة قال : حدثنا ابن إدريس ، عن ليث ، عن مجاهد : " وقوموا لله قانتين " قال : فمن القنوت طول الركوع ، وغض البصر ، وخفض الجناح ، والخشوع من رهبة الله . كان العلماء إذا قام أحدهم يصلي يهاب الرحمن أن يلتفت ، أو أن يقلب الحصى ، أو يعبث بشيء ، أو يحدث نفسه بشيء من أمر الدنيا إلا ناسيا .

[ ص: 235 ] 5529 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا جرير ، عن ليث ، عن مجاهد نحوه إلا أنه قال : فمن القنوت الركود والخشوع .

5530 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا حكام ، عن عنبسة ، عن ليث ، عن مجاهد : " وقوموا لله قانتين " قال : من القنوت الخشوع ، وخفض الجناح من رهبة الله . وكان الفقهاء من أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - إذا قام أحدهم إلى الصلاة ، لم يلتفت ، ولم يقلب الحصى ، ولم يحدث نفسه بشيء من أمر الدنيا إلا ناسيا حتى ينصرف .

5531 - حدثت عن عمار بن الحسن قال : حدثنا ابن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن ليث ، عن مجاهد في قوله " وقوموا لله قانتين " قال : إن من القنوت الركود ، ثم ذكر نحوه .

5532 - حدثت عن عمار قال : حدثنا ابن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن الربيع في قوله : " وقوموا لله قانتين " قال : القنوت الركود - يعني القيام في الصلاة والانتصاب له .

وقال آخرون : بل " القنوت " في هذا الموضع ، الدعاء . قالوا : تأويل الآية : وقوموا لله راغبين في صلاتكم .

ذكر من قال ذلك :

5533 - حدثني يعقوب بن إبراهيم قال : حدثنا ابن علية وحدثنا ابن بشار قال : حدثنا ابن أبي عدي وعبد الوهاب ومحمد بن جعفر جميعا ، عن عوف ، عن أبي رجاء ، قال : صليت مع ابن عباس الغداة في مسجد البصرة ، فقنت بنا قبل الركوع ، وقال : هذه الصلاة الوسطى التي قال الله : " وقوموا لله قانتين " .

[ ص: 236 ] قال أبو جعفر : وأولى هذه الأقوال بالصواب في تأويل قوله : " وقوموا لله قانتين " قول من قال : تأويله : " مطيعين " .

وذلك أن أصل " القنوت " الطاعة ، وقد تكون الطاعة لله في الصلاة بالسكوت عما نهى الله [ عنه ] من الكلام فيها . ولذلك وجه من وجه تأويل " القنوت " في هذا الموضع ، إلى السكوت في الصلاة أحد المعاني التي فرضها الله على عباده فيها إلا عن قراءة قرآن أو ذكر له بما هو أهله . ومما يدل على أنهم قالوا ذلك كما وصفنا ، قول النخعي ومجاهد الذي : -

5534 - حدثنا به أحمد بن إسحاق الأهوازي قال : حدثنا أبو أحمد الزبيري ، عن سفيان ، عن منصور ، عن إبراهيم ، ومجاهد قالا : كانوا يتكلمون في الصلاة ، يأمر أحدهم أخاه بالحاجة ، فنزلت " وقوموا لله قانتين " قال : فقطعوا الكلام . و " القنوت " : السكوت ، و " القنوت " الطاعة .

فجعل إبراهيم ومجاهد " القنوت " سكوتا في طاعة الله ، على ما قلنا في ذلك من التأويل .

وقد تكون الطاعة لله فيها بالخشوع ، وخفض الجناح ، وإطالة القيام ، وبالدعاء ، لأن كل [ ذلك ] غير خارج من أحد معنيين : من أن يكون مما أمر به المصلي ، أو مما ندب إليه ، والعبد بكل ذلك لله مطيع ، وهو لربه فيه قانت . و " القنوت " : أصله الطاعة لله ، ثم يستعمل في كل ما أطاع الله به العبد .

فتأويل الآية إذا : حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى ، وقوموا لله فيها مطيعين ، بترك بعضكم فيها كلام بعض وغير ذلك من معاني الكلام ، سوى قراءة [ ص: 237 ] القرآن فيها ، أو ذكر الله بالذي هو أهله ، أو دعائه فيها ، غير عاصين لله فيها بتضييع حدودها ، والتفريط في الواجب لله عليكم فيها وفي غيرها من فرائض الله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث