الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب تحريم الهجر فوق ثلاث بلا عذر شرعي

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب تحريم الظن والتجسس والتنافس والتناجش ونحوها

2563 حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ولا تحسسوا ولا تجسسوا ولا تنافسوا ولا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا

التالي السابق


قوله صلى الله عليه وسلم : ( إياكم والظن ; فإن الظن أكذب الحديث ) المراد النهي عن ظن السوء . قال الخطابي : هو تحقيق الظن وتصديقه دون ما يهجس في النفس ; فإن ذلك لا يملك . ومراد الخطابي أن المحرم من الظن ما يستمر صاحبه عليه ، ويستقر في قلبه ، دون ما يعرض في القلب ، ولا يستقر ; فإن هذا لا يكلف به كما سبق في حديث تجاوز الله تعالى عما تحدثت به الأمة ما لم تتكلم أو تعمد وسبق تأويله على الخواطر التي لا تستقر - ونقل القاضي عن سفيان أنه قال : الظن الذي يأثم به هو ما ظنه وتكلم به ، فإن لم يتكلم لم يأثم . قال : وقال بعضهم : يحتمل أن المراد الحكم في الشرع بظن مجرد من غير بناء على أصل ولا نظر واستدلال ، وهذا ضعيف أو باطل ، والصواب الأول .

قوله صلى الله عليه وسلم : ( ولا تحسسوا ولا تجسسوا ) الأول بالحاء ، والثاني بالجيم . قال بعض العلماء : [ ص: 93 ] ( التحسس ) بالحاء الاستماع لحديث القوم ، وبالجيم البحث عن العورات . وقيل : بالجيم التفتيش عن بواطن الأمور ، وأكثر ما يقال في الشر ، والجاسوس صاحب سر الشر ، والناموس صاحب سر الخير . وقيل : بالجيم أن تطلبه لغيرك ، وبالحاء أن تطلبه لنفسك . قاله ثعلب : وقيل : هما بمعنى . وهو طلب معرفة الأخبار الغائبة والأحوال .

قوله صلى الله عليه وسلم : ( ولا تنافسوا ولا تحاسدوا ) قد قدمنا أن الحسد تمني زوال النعمة ، وأما المنافسة والتنافس فمعناهما الرغبة في الشيء ، وفي الانفراد به ، ونافسته منافسة إذا رغبت فيما رغب فيه . وقيل : معنى الحديث التباري في الرغبة في الدنيا وأسبابها وحظوظها .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث