الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله ( ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك )

قال أبو جعفر : يعني - تعالى ذكره - بقوله : " ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه " ألم تر يا محمد بقلبك .

" الذي حاج إبراهيم " يعني الذي خاصم [ ص: 430 ] " إبراهيم " يعني : إبراهيم نبي الله - صلى الله عليه وسلم - " في ربه أن آتاه الله الملك " يعني بذلك : حاجه فخاصمه في ربه ؛ لأن الله آتاه الملك .

وهذا تعجيب من الله - تعالى ذكره - نبيه محمدا - صلى الله عليه وسلم - من الذي حاج إبراهيم في ربه . ولذلك أدخلت " إلى " في قوله : " ألم تر إلى الذي حاج " وكذلك تفعل العرب إذا أرادت التعجيب من رجل في بعض ما أنكرت من فعله قالوا : " ما ترى إلى هذا " ؟ ! والمعنى : هل رأيت مثل هذا ، أو كهذا ؟ ! .

وقيل : إن " الذي حاج إبراهيم في ربه " جبار كان ببابل يقال له : نمروذ بن كنعان بن كوش بن سام بن نوح وقيل : إنه نمروذ بن فالخ بن عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح .

ذكر من قال ذلك :

5861 - حدثني محمد بن عمرو ، حدثنا أبو عاصم ، عن عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قول الله : " ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك " قال : هو نمروذ بن كنعان .

5862 - حدثني المثنى قال : حدثنا أبو حذيفة قال : حدثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد مثله .

5863 - حدثني المثنى قال : حدثنا أبو نعيم ، عن سفيان ، عن ليث ، عن مجاهد مثله .

5864 - حدثنا ابن وكيع قال : حدثنا أبي ، عن النضر بن عربي ، عن مجاهد مثله . [ ص: 431 ]

5865 - حدثنا بشر قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة : " ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه " قال : كنا نحدث أنه ملك يقال له نمروذ ، وهو أول ملك تجبر في الأرض ، وهو صاحب الصرح ببابل .

5866 - حدثنا الحسن بن يحيى قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة قال : هو اسمه نمروذ ، وهو أول ملك تجبر في الأرض ، حاج إبراهيم في ربه .

5867 - حدثني المثنى قال : حدثنا إسحاق قال : حدثنا ابن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن الربيع في قوله : " ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك " قال : ذكر لنا أن الذي حاج إبراهيم في ربه كان ملكا يقال له نمروذ ، وهو أول جبار تجبر في الأرض ، وهو صاحب الصرح ببابل .

5868 - حدثنا موسى قال : حدثنا عمرو قال : حدثنا أسباط ، عن السدي قال : هو نمروذ بن كنعان .

5869 - حدثني يونس قال : أخبرنا ابن وهب قال : قال ابن زيد : هو نمروذ .

5870 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا سلمة ، عن ابن إسحاق مثله .

5871 - حدثنا الحسن بن يحيى قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر قال : أخبرني زيد بن أسلم بمثله .

5872 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال : حدثني حجاج ، عن ابن جريج قال : أخبرني عبد الله بن كثير أنه سمع مجاهدا يقول : هو نمروذ . قال ابن جريج : هو نمروذ ، ويقال إنه أول ملك في الأرض .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث