الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل اتخاذ آنية الذهب والفضة

جزء التالي صفحة
السابق

( 89 ) فصل : ويحرم اتخاذ آنية الذهب والفضة . وحكي عن الشافعي أن ذلك لا يحرم ; لأن الخبر إنما ورد بتحريم الاستعمال ، فلا يحرم الاتخاذ ، كما لو اتخذ الرجل ثياب الحرير . ولنا ، أن ما حرم استعماله مطلقا حرم اتخاذه على هيئة الاستعمال ، كالطنبور ، وأما ثياب الحرير فإنها لا تحرم مطلقا ، فإنها تباح للنساء ، وتباح التجارة فيها ، ويحرم استعمال الآنية مطلقا في الشرب والأكل وغيرهما ; لأن النص ورد بتحريم الشرب والأكل ، وغيرهما في معناهما . ويحرم ذلك على الرجال والنساء ; لعموم النص فيهما ، ووجود معنى التحريم في حقهما ، وإنما أبيح التحلي في حق المرأة ; لحاجتها إلى التزين للزوج ، والتجمل عنده ، وهذا يختص الحلي ، فتختص الإباحة به

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث