الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " ولا تيمموا الخبيث "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله - جل وعز - ( ولا تيمموا الخبيث )

قال أبو جعفر : يعني بقوله - جل ثناؤه - " ولا تيمموا الخبيث " ولا تعمدوا ، ولا تقصدوا .

وقد ذكر أن ذلك في قراءة عبد الله : ( ولا تؤموا ) من " أممت " وهذه من " يممت " والمعنى واحد وإن اختلفت الألفاظ .

يقال : " تأممت فلانا " " وتيممته " " وأممته " بمعنى : قصدته وتعمدته ، كما قال ميمون بن قيس الأعشى :


تيممت قيسا وكم دونه من الأرض من مهمه ذي شزن



وكما : - [ ص: 559 ]

6136 - حدثنا موسى قال : حدثنا عمرو قال : حدثنا أسباط ، عن السدي : " ولا تيمموا الخبيث " ولا تعمدوا .

6137 - حدثنا الحسن بن يحيى قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة : " ولا تيمموا " لا تعمدوا .

6138 - حدثت عن عمار قال : حدثنا ابن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن قتادة مثله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث