الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى ( ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا )

قال أبو جعفر : ويعني بذلك - جل ثناؤه - : قولوا : " ربنا ولا تحمل علينا إصرا " يعني ب " الإصر " العهد ، كما قال - جل ثناؤه - : ( قال أأقررتم وأخذتم على ذلكم إصري ) [ سورة آل عمران : 81 ] . وإنما عنى بقوله : " ولا تحمل علينا إصرا ) ولا تحمل علينا عهدا فنعجز عن القيام به ولا نستطيعه " كما حملته على الذين من قبلنا " يعني : على اليهود والنصارى الذين كلفوا أعمالا وأخذت عهودهم ومواثيقهم على القيام بها ، فلم يقوموا بها فعوجلوا بالعقوبة . فعلم الله - عز وجل - أمة محمد - صلى الله عليه وسلم - - الرغبة إليه بمسألته أن لا يحملهم من عهوده ومواثيقه على أعمال - إن ضيعوها [ ص: 136 ] أو أخطئوا فيها أو نسوها - مثل الذي حمل من قبلهم ، فيحل بهم بخطئهم فيه وتضييعهم إياه مثل الذي أحل بمن قبلهم .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

6512 - حدثنا الحسن بن يحيى قال أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة في قوله : " لا تحمل علينا إصرا " قال : لا تحمل علينا عهدا وميثاقا كما حملته على الذين من قبلنا . يقول : كما غلظ على من قبلنا .

6513 - حدثنا ابن وكيع قال : حدثنا أبي ، عن موسى بن قيس الحضرمي عن مجاهد في قوله : " ولا تحمل علينا إصرا " قال : عهدا

6514 - حدثني محمد بن عمرو قال : حدثنا أبو عاصم عن عيسى عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله : " إصرا " قال : عهدا .

6515 - حدثني المثنى قال : حدثنا عبد الله قال : حدثنا معاوية عن علي عن ابن عباس في قوله : " إصرا " يقول : عهدا .

6516 - حدثني موسى قال : حدثنا عمرو قال : حدثنا أسباط عن السدي : " ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا " والإصر : العهد الذي كان على من قبلنا من اليهود .

6517 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال حدثني حجاج عن ابن جريج قوله : " ولا تحمل علينا إصرا " قال : عهدا لا نطيقه ولا نستطيع [ ص: 137 ] القيام به " كما حملته على الذين من قبلنا " اليهود والنصارى فلم يقوموا به فأهلكتهم .

6518 - حدثني يحيى بن أبي طالب قال أخبرنا يزيد قال أخبرنا جويبر عن الضحاك : " إصرا " قال : المواثيق .

6519 - حدثني المثنى قال : حدثنا إسحاق قال : حدثنا عبد الله بن أبي جعفر عن أبيه ، عن الربيع : " الإصر " العهد . ( وأخذتم على ذلكم إصري ) [ سورة آل عمران 81 ] ، قال : عهدي .

6520 - حدثني محمد بن سعد قال حدثني أبي قال حدثني عمي قال حدثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس : ( وأخذتم على ذلكم إصري ) ، قال : عهدي .

وقال آخرون : " معنى ذلك : ولا تحمل علينا ذنوبا وإثما كما حملت ذلك على من قبلنا من الأمم فتمسخنا قردة وخنازير كما مسختهم " .

ذكر من قال ذلك :

6521 - حدثني سعيد بن عمرو السكوني قال : حدثنا بقية بن الوليد عن علي بن هارون عن ابن جريج عن عطاء بن أبي رباح في قوله : " ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا " قال : لا تمسخنا قردة وخنازير .

6522 - حدثني يونس قال أخبرنا ابن وهب قال : قال ابن زيد في قوله : " ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا " لا تحمل علينا ذنبا ليس فيه توبة ولا كفارة .

وقال آخرون : " معنى " الإصر " بكسر الألف : الثقل " . [ ص: 138 ]

ذكر من قال ذلك :

6523 - حدثت عن عمار قال : حدثنا ابن أبي جعفر عن أبيه ، عن الربيع قوله : " ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا " يقول : التشديد الذي شددته على من قبلنا من أهل الكتاب .

6524 - حدثني يونس قال أخبرنا ابن وهب قال سألته - يعني مالكا - عن قوله : " ولا تحمل علينا إصرا " قال : الإصر ، الأمر الغليظ .

قال أبو جعفر : فأما " الأصر " بفتح الألف : فهو ما عطف الرجل على غيره من رحم أو قرابة ، يقال : " أصرتني رحم بيني وبين فلان عليه " بمعنى : عطفتني عليه . " وما يأصرني عليه " أي : ما يعطفني عليه . " وبيني وبينه آصرة رحم تأصرني عليه أصرا " يعني به : عاطفة رحم تعطفني عليه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث