الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ولكل درجات مما عملوا وما ربك بغافل عما يعملون

ولكل درجات مما عملوا وما ربك بغافل عما يعملون

[ ص: 83 ] احتراس على قوله : ذلك أن لم يكن ربك مهلك القرى بظلم للتنبيه على أن الصالحين من أهل القرى الغالب على أهلها الشرك والظلم لا يحرمون جزاء صلاحهم .

والتنوين في ( ولكل ) عوض عن المضاف إليه ؛ أي : ولكلهم ؛ أي : كل أهل القرى المهلكة درجات ، يعني أن أهلها تتفاوت أحوالهم في الآخرة ، فالمؤمنون منهم لا يضاع إيمانهم ، والكافرون يحشرون إلى العذاب في الآخرة ، بعد أن عذبوا في الدنيا ، فالله قد ينجي المؤمنين من أهل القرى قبل نزول العذاب ، فتلك درجة نالوها في الدنيا ، وهي درجة إظهار عناية الله بهم ، وترفع درجتهم في الآخرة ، والكافرون يحيق بهم عذاب الإهلاك ثم يصيرون إلى عذاب الآخرة .

وقد تهلك القرية بمؤمنيها ثم يصيرون إلى النعيم فيظهر تفاوت درجاتهم في الآخرة ، وهذه حالة أخرى وهي المراد بقوله تعالى : واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة روى البخاري ومسلم ، عن ابن عمر ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا أنزل الله بقوم عذابا أصاب العذاب من كان فيهم ثم بعثوا على أعمالهم وفي حديث عائشة رضي الله عنها عند البيهقي في الشعب مرفوعا أن الله تعالى إذا أنزل سطوته بأهل نقمته وفيهم الصالحون ، قبضوا معهم ثم بعثوا على نياتهم وأعمالهم ، صححه ابن حبان ، وفي صحيح البخاري من حديث زينب بنت جحش أم المؤمنين رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ويل للعرب من شر قد اقترب فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج هكذا ، وعقد تسعين - أي : عقد إصبعين بعلامة تسعين في الحساب المعبر عنه بالعقد بضم العين وفتح القاف - قيل : أنهلك وفينا الصالحون ، قال : نعم إذا كثر الخبث .

والدرجات هي ما يرتقى عليه من أسفل إلى أعلى ، في سلم أو بناء ، وإن قصد بها النزول إلى محل منخفض من جب أو نحوه فهي دركات ، [ ص: 84 ] ولذلك قال تعالى : يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات ، وقال : إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولما كان لفظ ( كل ) مرادا به جميع أهل القرية ، وأتى بلفظ ( الدرجات ) كان إيماء إلى تغليب حال المؤمنين لتطمئن نفوس المسلمين من أهل مكة بأنهم لا بأس عليهم من عذاب مشركيها ، ففيه إيماء إلى أن الله منجيهم من العذاب في الدنيا بالهجرة ، وفي الآخرة بحشرهم على أعمالهم ونياتهم ؛ لأنهم لم يقصروا في الإنكار على المشركين ، ففي هذه الآية إيذان بأنهم سيخرجون من القرية التي حق على أهلها العذاب ، فإن الله أصاب أهل مكة بالجوع والخوف ثم بالغزو بعد أن أنجى رسوله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين ، وقد علم من الدرجات أن أسافلها دركات فغلب ( درجات ) لنكتة الإشعار ببشارة المؤمنين بعد نذارة المشركين .

و ( من ) في قوله : مما عملوا تعليلية ؛ أي : من أعمالهم ؛ أي : بسبب تفاوت أعمالهم .

وقوله : وما ربك بغافل عما يعملون خطاب للرسول صلى الله عليه وسلم .

وقرأ الجمهور : ( يعملون ) بياء الغيبة فيعود الضمير إلى أهل القرى ، والمقصود مشركو مكة ، فهو للتسلية والتطمين لئلا يستبطئ وعد الله بالنصر ، وهو تعريض بالوعيد للمشركين من باب : واسمعي يا جارة ، وقرأه ابن عامر بتاء المخاطب ، فالخطاب للرسول صلى الله عليه وسلم ومن معه من المسلمين ، فهو وعد بالجزاء على صالح أعمالهم ، ترشيحا للتعبير بالدرجات حسبما قدمناه ، ليكون سلا لهم من وعيد أهل القرى أصحاب الظلم ، وكلتا القراءتين مراد لله تعالى فيما أحسب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث