الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في قوله تعالى خذوا زينتكم عند كل مسجد

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب في قوله تعالى ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء

3029 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب جميعا عن أبي معاوية واللفظ لأبي كريب حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن أبي سفيان عن جابر قال كان عبد الله بن أبي ابن سلول يقول لجارية له اذهبي فابغينا شيئا فأنزل الله عز وجل ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرههن فإن الله من بعد إكراههن لهن غفور رحيم [ ص: 444 ]

التالي السابق


[ ص: 444 ] قوله : فأنزل الله تعالى : ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا إلى قوله { ومن يكرههن فإن الله من بعد إكراههن " لهن " غفور رحيم } هكذا وقع في النسخ كلها : { لهن غفور رحيم } ، وهذا تفسير ، ولم يرد به أن لفظة ( لهن ) منزلة ، فإنه لم يقرأ بها أحد ، وإنما هي تفسير وبيان يريد أن المغفرة والرحمة ( لهن ) لكونهن مكرهات ، لا لمن أكرههن .

وأما قوله تعالى : إن أردن تحصنا فخرج على الغالب إذ الإكراه إنما هو لمريدة التحصن ، أما غيرها فهي تسارع إلى البغاء من غير حاجة إلى الإكراه ، والمقصود أن الإكراه على الزنا حرام ، سواء أردن تحصنا أم لا ، وصورة الإكراه مع أنها لا تريد التحصن أن تكون هي مريدة الزنا بإنسان فيكرهها على الزنا بغيره ، وكله حرام .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث