الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة خمس عشرة ومائة

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 217 ] 115

ثم دخلت سنة خمس عشرة ومائة

في هذه السنة غزا معاوية بن هشام أرض الروم . وفيها وقع الطاعون بالشام . وفيها وقع بخراسان قحط شديد ، فكتب الجنيد إلى الكور بحمل الطعام إلى مرو ، فأعطى الجنيد رجلا درهما فاشترى به رغيفا ، فقال لهم أتشكون الجوع ورغيف بدرهم ؟ لقد رأيتني بالهند وإن الحبة من الحبوب لتباع عددا بدرهم .

قال : وحج بالناس هذه السنة محمد بن هشام المخزومي .

وكان الأمير بخراسان الجنيد ، وقيل : بل كان قد مات الجنيد واستخلف عمارة بن حريم المري ، وقيل : بل كان موت الجنيد سنة ست عشرة ومائة .

( وفيها غزا عبد الملك بن قطن عامل الأندلس أرض البشكنس وعاد سالما ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث