الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة خمس وعشرين ومائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 282 ] 125

ثم دخلت سنة خمس وعشرين ومائة

ذكر وفاة هشام بن عبد الملك

وفيها مات هشام بن عبد الملك بالرصافة لست خلون من شهر ربيع الآخر ، كانت خلافته تسع عشرة سنة وتسعة أشهر وواحدا وعشرين يوما ، وقيل : وثمانية أشهر ونصفا ، وكان مرضه الذبحة ، وعمره خمس وخمسون سنة ، وقيل ست وخمسون سنة ، فلما مات طلبوا قمقما من بعض الخزان يسخن فيه الماء لغسله ، فما أعطاهم عياض كاتب الوليد ، على ما نذكره ، فاستعاروا قمقما ، وصلى عليه ابنه مسلمة ودفن بالرصافة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث